📆 الإثنين   2022-12-05

🕘 2:10 PM بتوقيت مكة

 
الغازات وآلامها
NO IMAGE

غازات الجهاز الهضمي جزء من عملية الهضم العادية. من الطبيعي أيضًا التخلص من الغاز الزائد، إما عن طريق التجشؤ وإما نفث الغازات. قد تكون الغازات مصحوبة بألم إذا كانت الغازات محتجزة أو لا تتحرك بشكل جيد عبر الجهاز الهضمي.

قد تحدُث زيادة في الغازات أو الغازات المصحوبة بألم إذا كنتَ تتناول الأطعمة التي من المحتمل أن تُنتج الغازات. في كثير من الأحيان، يمكن أن تساعد التغييرات البسيطة في عادات الأكل في تقليل الغازات المزعجة.

 

بعض اضطرابات الجهاز الهضمي، مثل متلازمة القولون العصبي أو الداء البطني، قد تسبِّب — بالإضافة إلى علامات وأعراض أخرى — زيادة في الغازات أو ألم الغازات.



    الأعراض


    وتشمل علامات أو أعراض الغاز أو ألم الغازات ما يلي:

    • التجشؤ
    • خروج الغازات
    • الألم والتقلُّصات أو الشعور بشد في البطن
    • الشعور بالامتلاء أو الضغط على البطن (الامتلاء)
    • زيادة ملحوظة في حجم البطن (انتفاخ)

    يعد التجشُّؤ من الأمور الطبيعية وخاصة أثناء تناوُل الوجبة أو بعدها. يقوم معظم الأشخاص بإخراج غازات تصل إلى 20 مرة يوميًّا. لذلك، في حين أن وجود الغازات قد لا يكون مناسبًا أو محرِجًا، فلا يشكل التجشؤ أو خروج الغازات مشكلة طبية في حدِّ ذاتهما إلا نادرًا.

     

    متى تزور الطبيب؟

    فضلًا عن ذلك، تحدَّثْ إلى الطبيب إذا استمرت الغازات وآلامها أو اشتدت عليك إلى درجة تتداخل مع قدرتك على التمتع بحياة طبيعية. فقد تشير الغازات وآلامها المصحوبة بعلامات وأعراض أخرى إلى حالات أكثر خطورة. اذهبْ لرؤية الطبيب إذا كنتَ تختبر أيًّا من هذه العلامات والأعراض الآتية:

    • براز دموي
    • تغيُّر في انتظام البراز
    • تغيُّر في تواتر حركة الأمعاء
    • فقدان الوزن
    • الإمساك أو الإسهال
    • الغثيان أو القيء المستمر أو المتكرر

    اطلب الرعاية الفورية إذا شعرت بأيٍّ مما يلي:

    • ألم مستمر في البطن
    • ألم الصدر

     

    الأسباب


    تَنتُج الغازات في معدتك بشكل أساسي بسبب ابتلاع الهواء عند تناوُل الطعام أو الشراب. ويُطلق معظم غازات المعدة عند التجشؤ.

    تتكون الغازات في الأمعاء الغليظة (القولون) عندما تُخمر البكتيريا الكربوهيدرات، والألياف وبعض أنواع النشويات والسكريات، التي لا تُهضم في الأمعاء الدقيقة. تستهلك البكتيريا أيضًا بعضًا من هذه الغازات، ولكن تطلق الغازات المتبقية عند إخراج الريح.

     

    الأطعمة الشائعة التي تسبِّب الغازات

    قد تسبِّب بعض الأطعمة الغنية بالألياف الغازات، ومنها:

    • الفاصولياء والبازلاء (البقوليات)
    • الفواكه
    • الخضراوات
    • الحبوب الكاملة

    بالرغم من أن الأطعمة الغنية بالألياف تزيد من تكوُّن الغازات، فإن الألياف ضرورية للمحافظة على السبيل الهضمي يعمل بصورة جيدة، وتنظيم مستويات السكر والكوليسترول في الدم.

     

    عناصر غذائية أخرى

    هناك بعض العوامِلُ الغذائية الأخرى التي يُمكنها أن تُسهِم في زيادة الغازات في الجهاز الهضمي وتتضمَّن ما يلي:

    • المشروبات الغازية، مثل الصودا والجِعة التي تزيد من غازات المَعِدة.
    • عادات الطعام، مثل الأكل السريع للغاية أو الشُّرب بالشَّفاطة أو مَضْغ العلكة أو مَصِّ الحلوى أو التحدُّث أثناء المَضْغ. كلُّ هذه العادات يَنتُج عنها زيادة الهواء الداخل إلى الجسد.
    • المُكمِّلات الغذائية من الألياف المُحتوِية على السِّيليوم مثل الميتاموسيل قد تزيد من غازات القولون.
    • بدائل السكر، أو المُحلِّيات الصناعية مِثل السوربيتول والمانيتول والإكسيليتول الموجودة في بعض الأطعمة والمشروبات الخالية من السُّكر تُسبِّب غازات القَولون.

     

    الحالات الطبية

    الحالات الطبية التي قد تزيد من الغازات المعوية، أو الانتفاخ أو ألم الغازات تشمل التالي:

    • مرض الأمعاء المزمن. زيادة الغازات هي عادةً علامة على أمراض الأمعاء المزمنة، مثل التهاب الرُّتاج، والتهاب القولون التقرحي أو مرض كرون.
    • نمو زائد لبكتيريا الأمعاء الدقيقة. أي زيادة أو تغير في بكتيريا الأمعاء الدقيقة يمكن أن يؤدي إلى زيادة الغازات، والإسهال وفقدان الوزن.
    • عدم تحمُّل الطعام. قد تظهر الغازات أو الانتفاخ إذا لم يتمكن جهازك الهضمي من تكسير وامتصاص أطعمة معينة وامتصاصها، مثل السكر في منتجات الألبان (لاكتوز) أو البروتينات مثل الجلوتين في القمح والحبوب الأخرى.
    • الإمساك. قد يصبح من الصعب إطلاق الغازات مع وجود الإمساك.

     

    التشخيص


    سوف يُحدِّد طبيبك سبب تكوين الغازات والمغص الناتج عنها لديك معتمدًا على:

    • تاريخك الطبي
    • مراجعة عاداتك الغذائية
    • فحص بدني

    خلال الفحص الطبي، يمكن أن يلمس طبيبك بطنك لتحديد إذا ما كان هناك أي ألم عند اللمس، وإن كان هناك أي شيء غير طبيعي. الاستماع إلى بطنك بالسماعة يمكن أن يساعد طبيبك في تحديد مدى كفاءة عمل السبيل الهضمي.

     

    بالاستناد إلى نتائج فحصك ووجود أي علامات وأعراض أخرى — مثل فقدان الوزن، أو وجود دم في البراز أو إسهال — يمكن أن يطلب طبيبك اختبارات تشخيصية أخرى.

     

    العلاج


    في حال كانت آلام الانتفاخ راجعة لمشكلة صحية أخرى، فقد يكون حلها في علاج السبب الضمني. وما لم يكن الأمر كذلك، فعامة تُعالَج الغازات المزعجة باستخدام طرق غذائية وتعديل نمط الحياة أو تناول الأدوية المتاحة دون وصفة طبية. ورغم أن الحل ليس نفسه بالنسبة لكل الناس، يتمكن معظم الناس من إيجاد بعض الراحة ببعض التجرِبة والخطأ.

     

    النظام الغذائي

    قد تساعد التغيرات الغذائية على التقليل من كَمِّ الغازات التي ينتجها جسدك أو يساعدها على الخروج بسرعة منك. الاحتفاظ بمذكِّرات عن حِميتك وأعراض الغازات سيساعدك أنت وطبيبك على تحديد أفضل الخيارات للتغييرات في حميتك. قد تحتاج لإزالة بعض العناصر أو تناوُل حصص أصغر من عناصر أخرى.

    تخفيض العوامل الغذائية التالية أو إلغاؤها قد يحسِّن من أعراض الغازات:

    • أطعمة غنية بالألياف. الأطعمة الغنية بالألياف التي يمكنها أن تتسبب في الغازات تتضمن البقوليات، والبصل، والبروكلي (القرنبيط الأخضر)، وكرنب بروكسل، والبراعم، والكرنب، والقرنبيط، والخرشوف، والهليون، والكمثرى، والتفاح، والخوخ، والبرقوق المجفَّف، والقمح الكامل والرَّدَّة. يمكنك تجربة أيُّ طعامٍ يؤثر عليك في الأغلب. يمكنك تجنب الأطعمة الغنية بالألياف لعدة أسابيع ثم تعيد تناولها بالتدريج. تحدث مع طبيبك للتأكد من أنك تحافظ على تناول مقدار صحي من الألياف الغذائية.
    • منتجات الألبان. يمكن لتقليل منتجات الألبان في حِميَتك الغذائية أن يخفِّف من أعراضك. يمكنك أيضًا تجرِبة منتجات الألبان الخالية من اللاكتوز أو تناول منتجات الألبان المدعمة باللاكتوز للمساعدة على الهضم.
    • بدائل السكر. ألغ بدائل السكر، أو خفف منها، أو جرِّب بديلًا آخر.
    • الأطعمة المقلية أو الدسمة. تؤخر الدهون الغذائية خروج الغازات من أمعائك. منع الدهون أو الأطعمة المقلية قد يخفف من أعراضك.
    • المياه الغازية. تجنب تناول المياه الغازية أو قلل منها.
    • مكملات الألياف. إذا استخدمتَ مكمل للألياف، فتحدث مع طبيبك عن مقدار المكمِّل الغذائي الأفضل لك ونوعه.
    • الماء. للمساعدة على الوقاية من الإمساك، أشرب الماء مع وجباتك، على مدار اليوم ومع مكملات الألياف.

     

    العلاجات المتاحة دون وصفة طبية

    قد تقلِّل المنتجات التالية أعراض غازات البطن مع بعض الأشخاص:

    • ألفا-غالاكتوزيداز (Beano وBeanAssist ومنتجات أخرى) تساعد على تكسير الكربوهيدرات في البقوليات والخضروات الأخرى. يجب عليك تناول المكمِّل الغذائي قبل الوجبة مباشرة.
    • مكملات اللاكتاز (Lactaid وDigest Dairy Plus ومكملات أخرى) تساعدك على هضم السكر الموجود في مشتقات الحليب (اللاكتوز). تقلل هذه المنتجات أعراض غازات البطن إذا كان لديك عدم تحمل اللاكتوز. تحدثي مع طبيبك قبل استخدام مكملات اللاكتوز الغذائية، إذا كنتي في مرحلة الحمل أو الرضاعة.
    • سيميثيكون (Gas-X وMylanta Gas Minis ومنتجات أخرى) تساعد في تكسير الفقاعات الغازية وربما تساعد في مرور الغاز عبر السبيل الهضمي. هناك دلائل سريرية قليلة على فاعلية هذه المنتجات في تخفيف أعراض غاز البطن.
    • الكربون النشط (Actidose-Aqua وCharoCaps ومنتجات أخرى) يؤخَذ قبل تناول الوجبات وبعدها لتقليل الأعراض، ولكن لم تُثبِت الأبحاث فائدة واضحة له. كما قد يتداخل مع قدرة جسمك على امتصاص الأدوية. قد يتسبب الكربون النشط في إحداث بقع داخل فمك وعلى ملابسك.

     

    نمط الحياة والعلاجات المنزلية

    يمكن أن يساعد إجراء تغييرات في نمط الحياة على تقليل أو تخفيف فرط تكون الغازات والألم الناجم عن الغازات.

    • تناول وجبات أصغر حجمًا. تُعَدُّ العديد من الأطعمة التي تتسبب في تصاعد الغازات جزءًا من الغذاء الصحي. جرِّب تناول كميات أصغر حجمًا من الأطعمة التي تتسبب في حدوث مشاكل، وذلك حتى ترى إمكانية تعامل جسمك مع الكميات الصغيرة دون التسبب في حدوث فرط تصاعد للغازات.
    • تناولْ طعامك ببطء، وامضغه بتأنٍّ ولا تكتفِ ببلعه. إذا واجهت صعوبة في عملية إبطاء المضغ، فاستخدم الشوكة الخاصة بك بين كل قضمة وأخرى.
    • تجنب مضغ العلكة، أو مص السكاكر الصُّلبة والشرب باستخدام الماصة. يمكن أن تتسبب تلك الأنشطة في ابتلاع المزيد من الهواء.
    • افحص أطقم الأسنان. قد يؤدي تركيب أطقم الأسنان الصغيرة التي لا تلائم حجم فمك إلى ابتلاع الهواء الزائد عند تناول الطعام والشراب. زُرْ طبيب الأسنان في حالة عدم تناسقها بالشكل السليم.
    • امتنع عن التدخين. قد يتسبب تدخين السجائر في زيادة كمية الهواء التي تبتلعها. تحدَّث إلى طبيبك إذا كنت بحاجة إلى المساعدة في الإقلاع عنها.
    • ممارسة التمارين الرياضية. تحُدُّ ممارسة التمارين الرياضية المنتظمة من خطر حدوث الإمساك، الأمر الذي من شأنه الحد من إطلاق الغازات من القولون.

    إذا كانت الرائحة الناتجة عن خروج الغاز تهمك، فقلل من الأطعمة الغنية بالمكوِّنات المحتوية على الكبريت — مثل البروكلي (القرنبيط الأخضر)، وكرنب بروكسل، والقرنبيط، والخرشوف، والهليون والأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من البروتين — ربما تحد من الروائح المميزة. تحتوي الحشوات والملابس الداخلية والوسائد، على الفحم الذي قد يساعد في امتصاص الروائح غير المرغوب فيها الناتجة من خروج الغازات.

     

    الاستعداد لموعدك

    قبل أن ترى طبيبك كن مستعدًّا للإجابة على الأسئلة التالية:

    • متى لاحظت زيادة في غازات الأمعاء أو آلام الغاز؟
    • هل يزول الألم أو يتحسن عند التجشؤ أو نفث الغازات؟
    • كم مرة تنفث الغاز كل يوم؟
    • هل يبدو أن بعض الأطعمة تحفز أعراضك؟
    • هل أضفت أي أطعمة أو مشروبات جديدة إلى نظامك الغذائي مؤخرًا؟
    • ما هي الأدوية أو المكملات الغذائية التي تتناولها؟
    • هل لديك غثيان أو قيء بالإضافة إلى آلام غازات الأمعاء الخاصة بك؟
    • هل فقدت وزنك عن غير قصد؟
    • هل تغيرت عادات الأمعاء الخاصة بك؟
    • هل تشرب الصودا أو المشروبات الغازية الأخرى؟
    • هل تأكل الطعام مع بدائل السكر؟
    • هل تمضغ العلكة بشكل متكرر، تمتص الحلوى أو تشرب عن طريق شفاطة مشروبات؟

     

    ما الذي يُمكنُك القِيام به في هذه الأثناء؟

    دوِّن كل ما تأكله وتشربه وعدد المرات التي تطلق فيها غازات البطن يوميًّا وأي أعراض أخرى تظهر عليك. اجلب معك تلك الملاحظات في زيارتك للطبيب. حيث يمكنها مساعدة طبيبك على تحديد ما إن كان هناك عامل مشترك بين غازات البطن أو آلامها وبين حِميَتك الغذائية.



     
    اخلاء المسؤولية
    لا تتحمل الشبكة، أي مسؤولية عن أي خسائر أو أضرار قد تنجم عن استخدام الموقع.

    🆆🅷🅸🆃🅴🅲🆁🅴🆂🅲🅴🅽🆃.🅝🅔🅣

    دخول
    تسجيل