📆 الأحد   2022-12-04

🕘 8:53 AM بتوقيت مكة

 
اضطراب الهُوِية الجنسية

رُهاب النوع هو الشعور بالانزعاج أو الضيق الذي قد يحدث لدى الأشخاص الذين تختلف هُوِيَّتهم الجنسية عن جنسهم عند الولادة أو الخصائص البدنية المرتبطة بالجنس.

قد يتعرض المتحوِّلون جنسيًّا والأشخاص غير المطابقين لنوع الجنس إلى رُهاب النوع في مرحلة ما من حياتهم. ولكن لا يتأثر الجميع بذلك. يشعر بعض المتحوِّلين جنسيًّا ومزدوجو الميول الجنسية بالراحة في أجسادهم، إما مع أو بدون تدخل طبي.

 

رهاب النوع هو تشخيص مُدرَج في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM-5)، وهو دليل نشرته الجمعية الأمريكية للطب النفسي لتشخيص الأمراض العقلية. يهدف هذا المصطلح إلى أن يكون أكثر وصفيَّةً من المصطلح المُستخدَم سابقًا، اضطراب الهُوِيَّة الجنسية. يركز مصطلح "رُهاب النوع" على الانزعاج باعتباره المشكلة وليس الهُوِيَّة. أنشئ تشخيص لرُهاب النوع؛ لمساعدة الناس على الحصول على الرعاية الصحية اللازمة والعلاج الفعال.

الأعراض


قد يُسبِّب اضطراب الهوية الجنسية أن يمرَّ المراهقون والبالغون بما يلي:

  • ثَمَّ فَرْقٌ ملحوظ بين هويتكَ الجنسانية الداخلية وجنسٍ مُحدَّد يستمرُّ لِمَا لا يقلُّ عن ستة أشهر، كما هو ظاهرٌ في ما لا يقلُّ عن حالتين مما يلي:
    • هناك فرق واضح بين هويتكَ الجنسانية الداخلية وسماتكَ الجنسية الأساسية و/أو الثانوية، أو سمات الجنس الثانوية المتوقَّعة في المراهقين الشباب
    • رغبة عارمة في التخلُّص من سماتكَ الجنسية الأساسية و/أو الثانوية بسبب اختلاف واضح في هويتكَ الجنسانية الداخلية، أو رغبة في منع تطوُّر سمات الجنس الثانوية المُتوقَّعة لدى المراهقين الشباب
    • رغبة عارمة في السمات الجنسية الأساسية و/أو الثانوية للجنس الآخر
    • رغبة عارمة في أن تتحوَّل للجنس الآخر أو جنس مغاير لجنسكَ الحالي المُحدَّد
    • رغبة عارمة في أن تُعامَل على أنكَ من الجنس الآخر أو الجنس البديل المُختلِف عن جنسكَ الحالي المُحدَّد
    • قناعة راسخة بأن لديكَ نفسَ مشاعر واستجابات الجنس الآخر أو الجنس البديل المُختلِف عن جنسكَ الحالي المُحدَّد
  • مِحنةٌ أو تدهورٌ كبير في المجالات الاجتماعية أو المهنية أو غيرهما من مجالات العمل

قد يبدأ اضطراب الهوية الجنسية في مرحلة الطفولة ويستمرُّ إلى المراهقة والبلوغ (إصابة مُبكِّرة). أو قد تمرُّ بفَتَرات لا تَشعُر فيها باضطراب الهوية الجنسية، والتي يتبعها نكسة الإصابة به. قد تشعُر أيضًا باضطراب الهوية الجنسية قُرب البلوغ أو في وقت مُتأخِّر عن ذلك من حياتك (إصابة مُتأخِّرة).

 

المضاعفات

يمكن لاضطراب الهوية الجنسية أن يفسد العديد من أوجه الحياة. عادة ما يتعارض الانشغال بانتمائك إلى جنس آخر غير ما أنت عليه مع الأنشطة اليومية. قد يرفض الأشخاص ذوو اضطراب الهوية الجنسية الذهاب إلى المدرسة، نتيجة الضغط الخاص بارتداء ملابس خاصة بجنسهم أو نتيجة الخوف من المضايقة والتنمر. يمكن لاضطراب الهوية الجنسية أيضًا أن يفسد القدرة على التعامل في المدرسة أو العمل، مما ينتج عنه التأخر الدراسي أو البطالة. وتشيع الصعوبات في العلاقات. يمكن أن يحدث أيضًا القلق، والاكتئاب، وإيذاء النفس، واضطرابات الشهية، ومعاقرة المخدرات أو الكحول ومشكلات أخرى.

غالبًا ما يتعرض الأشخاص المصابون باضطراب الهوية الجنسية إلى التمييز، ويؤدي ذلك إلى توتر الأقليات. قد يكون اللجوء إلى الخدمات الصحية وخدمات الصحة العقلية صعبًا، نتيجة الخوف من الوصمة والافتقار إلى مقدمي خدمات ذوي خبرة.

قد يكون المراهقون والبالغون المصابون باضطراب الهوية الجنسية قبل إعادة تحديد الجنس أكثر عرضة لمخاطر الفكر الانتحاري، والميول الانتحارية ومحاولات الانتحار. وحتى بعد تحديد الجنس، قد تستمر خطورة محاولة الانتحار.

 

التشخيص


قد يشخص خبراء الرعاية الصحية الإصابة باضطراب الهوية الجنسية بناءً على:

  • تقييم الصحة السلوكي. سيقيِّمك مقدم الخدمة المختص بك للتأكُّد من عدم توافق هويتك الجنسية، ونوع جنسك المسجل عند الولادة، وتاريخك، وتطور مشاعر إصابتك باضطراب الهوية الجنسية، وتأثير العلامات المصاحبة لتزعزُعك بشأن هويتك الجنسية في صحتك العقلية، ونوع الدعم الذي تحصل عليه من الأسرة، والأصدقاء، والزملاء.
  • الإصدار الخامس للدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM-5). يمكن أن يستخدم ختص الصحة العقلية الخاص بك معايير اضطراب الهوية الجنسية المذكورة في الإصدار الخامس للدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM-5) الذي نشرته الجمعية الأمريكية للطب النفسي.
 

يختلف اضطراب الهوية الجنسية ببساطة عن مجرد سلوك عدم ملائمة الدور الجنسي لذلك الجنس. يشتمل اضطراب الهوية الجنسية على الشعور بالضيق بسبب الرغبة الشديدة في الانتماء لجنس آخر غير الجنس الذي وُلِد به، والانغماس في أنشطة واهتمامات الجنس المختلف.

في حين أن بعض المراهقين قد يُعبِّرون عن مشاعر اضطراب الهوية الجنسية إلى أهلهم، أو الطبيب، فقد يُظهر آخرون بدلًا من ذلك أعراض اضطراب المزاج، أو القلق، أو الاكتئاب أو يُظهرون مشاكل اجتماعية أو أكاديمية.

 

العلاج


يمكن للعلاج مساعدة مصابي اضطراب الهوية الجنسية على استكشاف هويتهم الجنسية والعثور على دور الجنس الأكثر راحةً لهم والأكثر تخفيفًا للتوتر. لكن يحتاج العلاج أن يكون مخصَّصًا. ما يمكن أن يساعد شخص ما ليس بالضرورة أن يساعد شخص آخر. قد تتضمَّن العملية أو لا تتضمن تغيير في الجنس أو تغييرات جسدية. تشمل خيارات العلاج تغييرات في التعبير عن الجنس والدور الجنسي، العلاج الهرموني، والجراحة، والعلاج السلوكي.

إذا كنت مصابًا باضطراب الهوية الجنسية، فاعثر على المساعدة من طبيب لديه خبرة في العناية بالمتحوِّلين جنسيًّا.

عند الوصول لخُطة علاج، فإن مقدم الخدمة الطبية الخاص بك يفحصك بحثًا عن مشاكل الصحة العقلية التي تحتاج للعلاج مثل الاكتئاب والقلق. يمكن للفشل في علاج تلك المشاكل أن يجعل استكشاف هويتك الجنسية وتخفيف اضطراب الهوية الجنسية لديك أمرًا صعبًا.

 

تغيرات في التعبير عن نوع الجنس ودوره

وقد ينطوي هذا على العيش كل الوقت أو بعض الوقت في دور جنس آخر يتوافق مع هويتك الجنسية.

 

العلاجات الطبية

قد يشمل العلاج الطبي لاضطراب الهوية الجنسية:

  • العلاج الهرموني، مثل العلاج بالهرمون المُحفِّز لصفات الأنوثة أو الهرمون المُحفِّز لصفات الرجولة
  • الجراحة، مثل جراحة التأنيث أو جراحة الذكورة، لتغيير شكل الثديين أو الصدر، والأعضاء التناسلية الخارجية، والأعضاء التناسلية الداخلية، وملامح الوجه، ونحت الجسم

يَستخدم بعض الأشخاص العلاج الهرموني للحصول على الأنوثة أو الذكورة القصوى. قد يَجِد الآخرون الراحة من اضطراب الهوية الجنسية عند استخدام الهرمونات لتقليل السمات الجنسية الثانوية، مثل الثديين وشعر الوجه. تعتمد العلاجات على أهدافكَ، فضلًا عن تقييم المخاطر والفوائد المُترتِّبة على استخدام الدواء، ووجود أي أمراض أخرى، وأَخْذ القضايا الاجتماعية والاقتصادية الخاصة بكَ في عين الاعتبار. يجد بعض الأشخاص أيضًا أن الجراحة ضرورية لتخفيف اضطراب الهوية الجنسية.

تُقدِّم الرابطة المهنية العالمية لصحة المُتحوِّلين جنسيًّا المعايير التالية للعلاج الهرموني أو العلاج الجراحي لاضطراب الهوية الجنسية:

  • اضطراب الهوية الجنسية المستمر والموثق جيدًا.
  • القدرة على اتخاذ قرار وموافقة مستنيرة بشأن العلاج.
  • إذا كنت في عمر البلوغ في بلد مُعيَّن، أو إن كنتَ أصغر سنًا، فاتَّبِعْ معيار رعاية الأطفال والمراهقين.
  • في حالة وجود مخاوف طبية أو عقلية هامة، يجب علاجهم بصورة مناسبة.

تنطبق معايير إضافية على بعض العمليات الجراحية.

يتمُّ إجراء تقييم طبي قبل العلاج بواسطة طبيب ذي خبرة وكفاءة في رعاية المتحوِّلين جنسيًا وثنائيي الجنس قبل العلاج الهرموني والجراحي لاضطراب الهوية الجنسية. يُمكن لذلك أن يُساعد في استبعاد أو معالجة الحالات الطبية التي قد تُؤثِّر على هذه العلاجات أو تجعل تلك العلاجات غير مُستحسَنة. قد يشمل التقييم ما يلي:

  • تاريخكَ الطبي الشخصي والعائلي
  • فحصًا بدنيًّا، متضمِّنًا تقييم أعضائكَ التناسُلية
  • الفحوصات المختبرية لفحص مستوى الدهون لديكَ، وغلوكوز الدم الصائم، وتَعداد الدم الكامل، وإنزيمات الكبد، والكهارل، وهرمون البرولاكتين، وهرمونات الستيرويدات الجنسية، واختبار الحمل
  • حالة الخضوع للتطعيمات، بما في ذلك فيروس الورم الحليمي البشري
  • الفحوصات المناسبة للعمر والجنس
  • التعرُّف على استخدام التبغ والتحكُّم فيه، ومعاقرة المُخدِّرات، والإفراط في الكحوليات
  • التعرُّف على فيروس نقص المناعة البشري وعلاجه والعدوى الأخرى المنقولة جنسيًا
  • تقييم رغبة الحفاظ على الخصوبة والإحالة عند الحاجة لحفظ الحيوانات المنوية، والبويضات، والجنين و/ أو حِفْظ نسيج المِبْيض بالبرودة
  • تاريخ نهج العلاج المُحتمَل ضررها، مثل استخدام علاج هرموني من دون وصفة طبية، أو الحقن الصناعية من السليكون المقوَّى، أو الجراحات الذاتية

 

علاج الصحة السلوكي

يهدف هذا العلاج إلى تحسين رفاهك النفسي، ونوعية حياتك، وتحقيقك لذاتك. لا يهدف العلاج السلوكي إلى تغيير هويتك الجنسية. بل، يمكن أن يساعدك العلاج على استكشاف الشواغل المتعلقة بنوع الجنس وإيجاد طرق للتخفيف من اضطراب الهوية الجنسية. ويتمثل الهدف في مساعدة الأفراد المتحولين جنسيًّا، والأفراد غير المتصالحين مع نوع جنسهم أن يصبحوا أكثر ارتياحًا في التعبير عن هويتهم الجنسية، ما يتيح نجاحهم في العلاقات، والتعليم، والعمل. يمكن أن يستهدف العلاج أيضًا أي شواغل أخرى تتعلق بالصحة العقلية.

قد يشمل العلاج استشارات فردية، وللأزواج، والعائلات، وفي مجموعات لمساعدتك:

  • استكشف هويتك الجنسية وتآلَف معها
  • تقبل ذاتك
  • عالج الآثار النفسية والعاطفية لتوتر الأقليات
  • كوِّن شبكة دعم
  • طوِّر خطة لمعالجة المشاكل الاجتماعية، والقانونية المتعلقة بتحولك وأعلن نفسك إلى أحبائك، وأصدقائك، وزملائك، وغيرهم من المقرَّبين منك
  • عبِّر عن هويتك الجنسية بكل أريحية
  • استكشف الحياة الجنسية الصحية في سياق التحوُّل الجنسي
  • اتخذ قرارات بشأن خيارات العلاج الطبي المتاحة لك
  • اعمل على زيادة رفاهك ونوعية حياتك

قد يكون العلاج مفيدًا خلال العديد من مراحل حياتك.

لا بد من إجراء تقييم للصحة السلوكية قبل الخضوع للعلاج على يد طبيب يمتلك المهارة والخبرة في مجال صحة المتحولين جنسيًّا وثُنائيي الجنس قبل العلاج الهرموني والجراحي لاضطراب الهوية الجنسية. قد يحدد التقييم ما يلي:

  • هويتك الجنسية وانزعاجك
  • تأثير هويتك الجنسية في العمل، والمدرسة، والمنزل، والبيئات الاجتماعية، بما في ذلك القضايا المتعلقة بالتمييز، وسوء المعاملة، وتوتر الأقليات
  • المزاج أو غيره من مخاوف الصحة العقلية
  • السلوكيات المنطوية على المخاطرة وإيذاء النفس
  • معاقرة المخدرات أو الكحول
  • المشاكل المتعلِّقة بالصحة الجنسية
  • قد يكون الدعم الاجتماعي من العائلة، والأصدقاء، والأقران عاملًا وقائيًّا ضد الإصابة بالاكتئاب، أو التفكير الانتحاري، أو محاولات الانتحار، أو القلق، أو السلوكيات مرتفعة الخطورة
  • الأهداف، والمخاطر، وتوقعات العلاج، ومسار الرعاية

 

خطوات أخرى

قد تشمل الطرق الأخرى لتخفيف رُهاب النوع استخدام:

  • مجموعات مساندة الأقران
  • علاج الصوت والتواصُل لتطوير الخصائص الصوتية التي تتناسب مع جنسك الذي اتخذتَه لنفسك
  • إزالة الشعر أو زرعه
  • دس الأعضاء التناسلية
  • تعصيب الثدي
  • حشوة الثدي
  • التعبئة
  • الخدمات التجميلية، مثل تطبيق المكياج أو استشارة خزانة الملابس
  • الخدمات القانونية، مثل التوجيهات المتقدمة، وصايا الحياة أو الوثائق القانونية
  • الخدمات الاجتماعية والمجتمعية للتعامل مع قضايا مكان العمل، وضغوط الأقليات أو قضايا الأبوة والأمومة

 

التأقلم والدعم

يمكن التخفيف من اضطراب الهوية الجنسية عن طريق البيئات الداعمة والمعرفة بالعلاج لتقليل الخلاف بين الهوية الجنسية الداخلية والجنس الذي وُلِدت به أو الخصائص البدنية المرتبطة بالجنس.

قد يكون الدعم الاجتماعي من العائلة والأصدقاء والأقران عاملًا وقائيًّا ضد الإصابة بالاكتئاب أو التفكير الانتحاري أو محاولات الانتحار أو القلق أو السلوكيات عالية الخطورة.

تشمل خيارات الدعم الأخرى ما يلي:

  • الحفاظ على صحتك العقلية. يمكنك زيارة اختصاصي صحة عقلية لتستكشف هويتك الجنسية أو للتحدث عن مشكلات علاقاتك أو عن القلق أو الاكتئاب الذي تواجهه.
  • ابحث عن مجموعات الدعم. يمكن أن يساعدك التحدث إلى أشخاص متحولين جنسيًّا أو لديهم عدم انصياع للهوية الجنسية في التغلب على الشعور بالوحدة. بعض المراكز المجتمعية أو مراكز المثليات والمثليين ومزدوجي الميول الجنسية والمتحولين جنسيًّا (LGBTQ) لديها مجموعات دعم. أو يمكنك البحث على الإنترنت.
  • إعطاء الأولوية للرعاية الذاتية. احصل على قسط وافر من النوم. تناول الطعام جيدًا ومارس الرياضة. خصّص وقتًا للاسترخاء وممارسة الأنشطة التي تستمتع بها.
  • مارس التأمل أو الشعائر الدينية. قد تجد الراحة والدعم في الممارسات أو التجمعات الدينية.
  • المشاركة. ساعد مجتمعك من خلال العمل التطوعي، بما في ذلك في منظمات المثليات والمثليين ومزدوجي الميول الجنسية والمتحولين جنسيا (LGBT).

 

الاستعداد لموعدك

يمكن أن تبدأ بزيارة مقدم الرعاية الأولية الخاص بك. أو قد تُحال إلى اختصاصي العلاج السلوكي.

إليكَ بعض المعلومات لمساعدتكَ في الاستعداد لموعدكَ الطبّي.

 

ما يمكنك فعله

قبل موعدكَ الطبي، ضَعْ قائمة بالتالي:

  • الأعراض التي تشعر بها، بما في ذلك تلك التي قد تبدو غير مرتبطة بالسبب الذي حدَّدتَ من أجله موعدكَ الطبيَّ
  • المعلومات الشخصية الأساسية، وتتضمن الضغوط الرئيسية، وتغيرات الحياة التي طرأت عليكَ مؤخرًا والتاريخ المرضي للعائلة
  • جميع الأدوية، أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية الأخرى التي تتناولها، بما في ذلك الجرعات
  • أسئلة لطرحها على طبيبك

بالنسبة لاضطراب الهوية الجنسية، تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي يتعين عليك طرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما السبب المحتمَل لأعراضي؟
  • عدا السبب الأكثر احتمالية، ما الأسباب المحتمَلة الأخرى للأعراض أو الحالة التي أشعر بها؟
  • هل من المرجَّح أن تكون حالتي مؤقَّتة أم مزمنة؟
  • ما التصرُّف الأمثل؟
  • ما البدائل للطريقة العلاجية الأوَّليَّة التي تقترحها؟
  • لديَّ تلك المشاكل الصحية الأخرى. كيف يُمكنني التعامل مع هذه المشاكل معًا على النحو الأفضل؟
  • هل ينبغي عليَّ استشارة مختصٍّ؟
  • هل هناك أي منشورات أو مطبوعات أخرى يُمكِنني الحصول عليها؟ ما المواقع الإلكترونية التي تُوصِي بالاطلاع عليها؟ 

 

الأقسام التي تعالج هذه الحالة


    طب أمراض الغدد الصماء

  1. Plastic Surgeon
  2. Psychologist
  3. Endocrinologist


 
اخلاء المسؤولية
لا تتحمل الشبكة، أي مسؤولية عن أي خسائر أو أضرار قد تنجم عن استخدام الموقع.

🆆🅷🅸🆃🅴🅲🆁🅴🆂🅲🅴🅽🆃.🅝🅔🅣

دخول
تسجيل