📆 الإثنين   2022-12-05

🕘 1:11 PM بتوقيت مكة

 
الورم السحائي
NO IMAGE

الورم السحائي هو ورم ينشأ من السحايا — وهي الأغشية المحيطة بالدماغ والحبل النخاعي. على الرغم من أنه ليس ورمًا فعليًا في الدماغ، إلا أنه مدرج ضمن هذه الفئة لأنه قد يسبب ضغطًا على الدماغ والأعصاب والأوعية المجاورة. والورم السحائي هو أكثر أنواع الأورام التي تتكون في الرأس شيوعًا.

 

تنمو معظم الأورام السحائية ببطء شديد، وغالبًا على مدى سنوات عديدة دون أن تسبب أعراضًا. لكن في بعض الأحيان، قد تؤدي آثارها على أنسجة المخ أو الأعصاب أو الأوعية الدموية المجاورة إلى حدوث إعاقة خطيرة.

وتحدث الأورام السحائية بشكل أكثر شيوعًا عند النساء، وغالبًا ما تُكتشَف في الأعمار الكبيرة، ولكن من الممكن الإصابة بها في أي عمر.

ونظرًا لأن معظم الأورام السحائية تنمو ببطء، وغالبًا بدون أي مؤشرات أو أعراض واضحة، فإنها لا تتطلب دائمًا علاجًا فوريًا، ويمكن مراقبتها على مدار الوقت.

الأعراض


عادةً ما تبدأ علامات الورم السحائي وأعراضه تدريجيًّا، وقد تكون خفية جدًّا في البداية. ووفقًا لمكان وجود الورم بالدماغ، أو نادرًا بالعمود الفقري، فقد تتضمن العلامات والأعراض ما يلي:

  • التغييرات في الرؤية، مثل رؤية مزدوجة أو ضبابية
  • الصداع، خاصة ذلك الذي يكون أسوأ في الصباح
  • فقدان السمع أو طنين بالأذنين
  • فقدان الذاكرة
  • فقدان حاسة الشم (الخُشام)
  • النوبات الـمَرَضية
  • ضعف في الذراعين أو الساقين
  • صعوبات اللغة

 

متى تزور الطبيب؟

تتطور معظم علامات وأعراض الورم السحائي ببطء، ولكن يتطلب الورم السحائي في بعض الأحيان الرعاية الطارئة.

اطلب الرعاية الطارئة إذا شعرت بأيٍّ مما يلي:

  • الحدوث المفاجئ لنوبات الصرع
  • التغييرات المفاجئة في الرؤية أو الذاكرة

حدد موعدًا مع طبيبك إذا كنت تشعر بأي علامات أو أعراض مستمرة تُثير قلقك، مثل الصداع الذي يزداد سوءًا مع الوقت.

في العديد من الحالات، ولأن الأورام السحائية لا تسبب أي علامات أو أعراض ملحوظة، تُكتَشَف فقط نتيجة تصوير الأشعة المجرى لأسباب لا تتعلق بالورم، مثل إصابة الرأس أو السكتة الدماغية أو الصداع.

 

الأسباب


ليس من الواضح ما الذي يسببه الورم السحائي. يعرف الأطباء أن شيئًا ما يغير بعض الخلايا في أغشية السحايا ليجعلها تتكاثر خارج نطاق السيطرة، مما يؤدي إلى ورم سحائي.

وسواء حدث ذلك بسبب الجينات التي ورثتها أو الهرمونات (التي قد تكون ذات صلة بالحدوث المتكرر لدى النساء) أو حالة التعرض المسبق للإشعاع نادرة الحدوث أو عوامل أخرى لا يزال أمرًا مجهولاً إلى حد بعيد. لا توجد أدلة قوية تدعم الزعم بأن الإصابة بالأورام السحائية مرتبطة باستخدام الهاتف المحمول.

 

عوامل الخطر

من عوامل خطر الإصابة بالورم السحائي:

  • العلاج الإشعاعي. قد يزيد العلاج الإشعاعي المنطوي على توجيه إشعاع للرأس عوامل خطر الإصابة بالورم السحائي.
  • الهرمونات الأنثوية. تكثر الإصابة بالأورام السحائية بين النساء، ما يدفع الأطباء إلى الاعتقاد بأن الهرمونات الأنثوية قد يكون لها دور في الإصابة بها. أشارت بعض الدراسات أيضًا إلى وجود صلة بين سرطان الثدي واحتمالية الإصابة بالورم السحائي بسبب دور الهرمونات.
  • اضطراب الجهاز العصبي الوراثي. يزيد اضطراب الورام الليفي العصبي 2 النادر من احتمالية الإصابة بالورم السحائي وأورام الدماغ الأخرى.
  • السمنة. يشكل ارتفاع مؤشر كتلة الجسم (BMI) عامل خطورة أساسي للعديد من أنواع السرطان، وقد لوحظ في العديد من الدراسات الكبيرة زيادة انتشار الأورام السحائية بين البُدناء. رغم ذلك فإن العلاقة بين السمنة والأورام السحائية ليست واضحة.

 

المضاعفات

يمكن أن يسبب الورم السحائي وعلاجه، الذي يتمثل عادةً في الجراحة والعلاج الإشعاعي، مضاعفات طويلة الأمد، بما في ذلك:

  • صعوبة التركيز
  • فقدان الذاكرة
  • تغيُّرات في الشخصية
  • النوبات المَرَضية
  • الضعف
  • التغيرات الحسية
  • صعوبات اللغة

يمكن للطبيب المعالج لك علاج بعض المضاعفات وإحالتك إلى متخصصين لمساعدتك في التعامل مع المضاعفات الأخرى.

 

التشخيص


قد يصعب تشخيص الورم السحائي نظرًا لبُطء تقدمه في غالب الأحوال. كما قد تكون أعراضُ الورمِ السحائيِّ أيضًا خفيةً ومُلتبسةً مع حالاتٍ صحيةٍ أُخرى أو تُدرج كعلاماتٍ طبيعيةٍ للشيخوخة.

إذ شك مقدم الرعاية الأولية في إصابتك بورم سحائي، فقد تُحال إلى طبيب متخصص في الأمراض العصبية (اختصاصي الأمراض العصبية).

 

وسوف يشخص اختصاصي الأمراض العصبية الورم السحائي من خلال الفحص العصبي الذي يتبعه فحص تصويري باستخدام مادة تباين مثل:

  • الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب (CT). تَستخدمُ فحوصات التصوير المقطعي المحوسب الأشعة السينية التي تكون صورًا مقطعيةً من صورةٍ كاملةٍ للدماغ. تُستخدَم أحيانًا صبغة أيودين لتقوية الصورة.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI). تُستخدمُ موجاتٌ لاسلكيةٌ ومجالٌ مغناطيسيٌّ، أثناء هذه الدراسة التصويرية، لإعدادِ صورٍ مقطعيةٍ لتركيباتٍ في الدماغ. توفر فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي MRI صورًا تفصيلية أكثر للدماغِ والأورامِ السحائية.

قد تستدعي بعض الحالات فحص عينة من الورم (خُزعة) لاستبعاد الأنواع الأُخرى من الأورام وتأكيد تشخيص الإصابة بالورم السحائي.

 

العلاج


تعتمد طريقة العلاج التي تخضع لها لعلاج الورم السحائي على عدة عوامل، متضمنة ما يلي:

  • حجم وموقع الورم السحائي
  • معدل نمو أو درجة الورم
  • السن وحالتك الصحية العامة
  • أهدافك من العلاج

 

نهج التريث

لا يكون العلاج الفوري ضروريًا للأشخاص المصابين بورم سحائي. قد لا يتطلب الورم السحائي الذي يكون بطئ النمو، وصغير الحجم، والذي لا يسبب علامات أو أعراضًا علاجًا.

وإذا كانت الخطة لا تتطلب الخضوع إلى علاج الورم السحائي، فمن المرجح أن تخضع إلى فحوص الدماغ دوريًا لتقييم الورم السحائي و البحث عن العلامات التي تنمو.

إذا حدد طبيبك أن الورم السحائي ينمو ويتطلب معالجته، فلديك العديد من خيارات العلاج.

 

الجراحة

إذا تسبب الورم السحائي في ظهور أي مؤشرات مرض وأعراض أو ظهور أي دلائل على نموّه، فقد يُوصي طبيبك بالخضوع للجراحة.

ويزيل الجرَّاحون فيها الورم السحائي بالكامل. ولكن نظرًا لاحتمالية حدوث الورم السحائي بالقرب من العديد من المكونات الحسّاسة في الدماغ أو الحبل النخاعي، فلا يكون استئصال الورم بالكامل ممكنًا في جميع الحالات. وفي تلك الحالات، يستأصل الجرَّاحون أكبر قدر يُمكن استئصاله من الورم.

يعتمد نوع العلاج الذي قد تحتاج إليه بعد الجراحة على العديد من العوامل.

  • إذا لم يتبقّ أي أثر مرئي للورم، فلن تحتاج إلى أي علاج آخر. لكن سيكون عليك الالتزام بفحوص المتابعة الدورية.
  • إذا كان الورم حميدًا ولم يبتقّ منه إلا قطعة صغيرة، فقد يُوصي طبيبك بإجراء فحوص متابعة دورية فقط. وفي بعض الحالات قد تُعالج الأورام الصغيرة المتبقّية بأحد أشكال العلاج الإشعاعي الذي يُسمى الجراحة الإشعاعية باستخدام التوجيه التجسيمي.
  • إذا كان الورم غير نمطي أو خبيثًا، فسوف تحتاج على الأرجح العلاج الإشعاعي.

قد تصاحب الجراحة بعد المخاطر كالعَدوى والنزيف. وتعتمد المخاطر المصاحبة للجراحة على موضع الورم السحائي. على سبيل المثال، يُمكن أن تؤدي جراحة استئصال الورم السحائي الذي يصيب المنطقة المحيطة بالعصب البصري إلى فقدان البصر. فاسأل الجراح عن المخاطر المحددة المصاحبة للجراحة.

 

العلاج الإشعاعي

إذا تعذر استئصال الورم السحائي بشكلٍ كامل جراحيًّا، فقد يوصي طبيبك بالمعالجة الإشعاعية بعد الجراحة أو بدلًا منها.

ويتمثل الهدف من المعالجة الإشعاعية في تدمير الخلايا المتبقية من الورم السحائي والحد من تكرار الإصابة به. وتَستخدم المعالجة الإشعاعية جهازًا كبيرًا لتوجيه حزم مرتفعة الطاقة إلى خلايا الورم.

ويؤدي التقدم في المعالجة الإشعاعية إلى زيادة جرعة الإشعاع على الورم السحائي مع الحد من تعرض الأنسجة السليمة للإشعاع. وتتضمن خيارات المعالجة الإشعاعية للأورام السحائية ما يلي:

  • الجِراحة الإشعاعية باستخدام التوجيه التجسيمي (SRS) هي نوع من أنواع العلاج الإشعاعي الذي يُوجه عدة حزم من الأشعة القوية إلى نقطة محددة. وعلى عكس ما يوحي به الاسم، لا تتضمن الجراحة الإشعاعية استخدام المشارط أو إحداث شقوق جراحية. وعادةً ما تُجرى الجِراحة الشعاعية في العيادات الخارجية في غضون ساعات قليلة. قد تكون الجِراحة الإشعاعية خيارًا للأشخاص المصابين بالأورام السحائية التي لا يمكن استئصالها بالجراحة التقليدية، أو للأورام السحائية التي تكررت الإصابة بها رغم علاجها في السابق.
  • المعالجة الإشعاعية باستخدام التوجيه التجسيمي التجزيئي (SRT) توجِّه الإشعاع على هيئة جرعات صغيرة مع مرور الوقت، مثل جرعة واحدة من العلاج يوميًّا ولمدة 30 يومًا. وقد يُستخدم هذا النهج لعلاج الأورام الكبيرة التي لا يمكن علاجها عن طريق الجِراحة الإشعاعية، أو تلك الموجودة في منطقة لا تتحمل الكثافة العالية للجِراحة الإشعاعية — مثل المنطقة القريبة من العصب البصري.
  • المعالجة الإشعاعية ذات الشدة المعدلة (IMRT) تستخدم برنامج كمبيوتر لتعديل شدة الإشعاع الموجه إلى مكان الورم السحائي. ويمكن استخدام هذا النهج لعلاج الأورام السحائية التي تقع بالقرب من مناطق الدماغ الحساسة أو الأورام التي تتخذ شكلًا معقدًا.
  • المعالجة الإشعاعية باستخدام حِزَم البروتونات تَستخدم البروتونات المشعة التي تستهدف الورم بدقة، مما يقلل من تلف الأنسجة المحيطة.

 

العقاقير

نادرًا ما يستخدم العلاج بالأدوية (العلاج الكيميائي) لعلاج الورم السحائي، ولكن يمكن استخدامه في الحالات التي لا تستجيب للجراحة والعلاج الإشعاعي.

ولا توجد طريقة متفق عليها إلى حدٍ كبير للعلاج الكيميائي للورم السحائي، إلا أن الباحثين يدرسون حاليًا الطرق المستهدفة فيما يتعلق بالجزيئات.

 

الطب البديل

لا يمكن لعلاجات الطب البديل أن تعالج الورم السحائي، ولكن بعضها قد يساعد على تخفيف الآثار الجانبية للعلاج أو تساعد على التأقلم مع الضغط النفسي الناجم عن الإصابة بالورم السحائي.

وتشمل علاجات الطب البديل التي قد تكون مفيدة ما يلي:

  • العلاج بالوخز بالإبر
  • التنويم المغناطيسي
  • التدليك
  • التأمل
  • العلاج بالموسيقى
  • تمارين الاسترخاء

ناقش الخيارات المتاحة مع طبيبك.

 

التأقلم والدعم

قد يكون وقع معرفة تشخيص الإصابة بالورم السحائي مربكًا. عندما تتقبل تشخيصك، يمكن أن تنقلب حياتك رأسًا على عقب بسبب الزيارات للأطباء والجراحين عند الاستعداد للعلاج. لمساعدتك في التعامل مع ذلك، جرَّب ما يلي:

  • تعرف على كل شيء يمكن معرفته عن الأورام السحائية. اسأل فريق الرعاية الصحية عن المكان الذي يمكنك الحصول منه على مزيد من المعلومات حول الأورام السحائية وخيارات العلاج. قم بزيارة مكتبتك المحلية واطلب من أمين المكتبة مساعدتك في العثور على الموارد الموثوقة للحصول على مزيد من المعلومات، بما في ذلك المصادر عبر الإنترنت.

    دوّن استفساراتك حتى تتمكن من تذكرها لطرحها على طبيبك في موعدك التالي معه. كلما زادت معرفتك بمرضك، كنت أكثر استعدادًا لاتخاذ قرارات حول علاجك.

  • أقم شبكة دعم. تشكل العائلة والأصدقاء الذين يدعمونك قيمة كبيرة. قد تجد أن التحدث مع شخص عن عواطفك مفيد. يتضمن الأشخاص الآخرون الذين قد يوفرون الدعم الأخصائيين الاجتماعيين والأخصائيين النفسيين — ويمكنك أن تطلب من الطبيب أن يحيلك إلى شخص آخر إذا كنت تشعر أنك بحاجة إلى التحدث معه. تحدث مع قس أو حاخام أو قائد روحاني آخر.

    قد يوفر الأشخاص الآخرون المصابون بالسرطان منظورًا فريدًا، لذلك فكر في الانضمام لإحدى مجموعات الدعم — سواء كانت في مجتمعك أو عبر الإنترنت. اسأل فريق الرعاية الصحية عن مجموعات دعم أورام المخ أو الورم السحائي في منطقتك، أو اتصل بـ American Brain Tumor Association (الجمعية الأمريكية لأورام الدماغ).

  • اعتنِ بنفسك. حاول الحفاظ على صحتك أثناء خضوعك لعلاج الورم السحائي من خلال الاعتناء بنفسك. اتبع نظامًا غذائيًا غنيًا بالفواكه والخضروات، ومارس تمارين خفيفة بصورة يومية في حالة سماح الطبيب لك بذلك. احصل على قسط كافٍ من النوم بحيث تستيقظ ويملؤك شعور بالراحة.

    قلل من الضغوط التي تتعرض لها في حياتك من خلال التركيز على ما يهمك. لن تؤدي تلك التدابير إلى شفائك من الورم السحائي، ولكنها ربما تساعد في جعلك تشعر بالتحسن عند تعافيك من الجراحة أو ربما تساعدك في التأقلم أثناء العلاج بالإشعاع.

 

الاستعداد لموعدك

ومن المُرجَّح أن يتم البدء من خلال استشارة طبيب العائلة أو طبيب الرعاية الأولية. إذا اشتبه الطبيب المعالج لك في احتمال إصابتك بورم في الدماغ، مثل الورم السحائي، فقد تتم إحالتك إلى متخصصين في علاج اضطرابات الدماغ (طبيب الأعصاب وجراح الأعصاب).

وفيما يلي بعض المعلومات لمساعدتك في الاستعداد للموعد الطبي المحدد لك.

 

ما يمكنك فعله

  • انتبه إلى أي قيود لفترة ما قبل الموعد. في الوقت الذي تقوم فيه بتحديد موعد، اسأل عما إذا كان هناك أي شيء تحتاج إلى القيام به مسبقًا، مثل تقييد نظامك الغذائي.
  • دوِّن أي أعراض تعانيها، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بالسبب الذي حددت من أجله الموعد.
  • دوِّن المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي ضغوط كبيرة أو أي تغييرات طرأت مؤخرًا على حياتك.
  • أعد قائمة بجميع الأدوية، بالإضافة إلى أيّ فيتامينات أو مكملات غذائية تتناولها.
  • اصطحب أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء معك، إن أمكن. في بعض الأحيان يكون من الصعب فهم كل المعلومات المقدمة خلال الموعد. قد يتذكر الشخص الذي يرافقك شيئًا قد يكون فاتك.
  • دوِّن أسئلتك لطرحها على الطبيب.

سيساعدك إعداد قائمة بالأسئلة على الاستفادة القصوى من وقتك مع طبيبك. تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها على الطبيب، فيما يتعلق بالورم السحائي، ما يلي:

  • هل الورم السحائي الذي لدي سرطاني؟
  • ما حجم الورم السحائي؟
  • هل الورم السحائي الذي لدي ينمو؟ ما سرعة نموه؟
  • ما العلاجات التي تنصحني بها؟
  • هل أحتاج إلى العلاج الآن، أو من الأفضل اتباع أسلوب الانتظار والترقب؟
  • ما هي المضاعفات المحتملة لكل علاج؟
  • هل توجد مضاعفات على المدى الطويل يمكن معرفتها؟
  • هل يتوجب عليَّ أن أطلب رأيًّا آخرًا؟ هل يمكن التوصية بالذهاب إلى طبيب آخر أو مستشفى لديهما خبرة في علاج الأورام السحائية؟
  • هل هناك أي منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟
  • هل أحتاج إلى اتخاذ قرار بشأن العلاج على الفور؟ إلى متى يمكن أن أنتظر؟

لا تتردد في طرح أيّ أسئلة أخرى لديك أيضًا.

 

الأقسام التي تعالج هذه الحالة


    الأشعة
    العلاج الطبيعي وإعادة التأهيل
    العلاج بالطب النووي
    برنامج أورام الدماغ
    جراحة الجهاز العصبي
    طب الأعصاب
    طب علاج الأورام بالأشعة
    علم الأورام (طبي)

 

  1. Radiation Oncologist
  2. Neurosurgeon
  3. Otolaryngologist
  4. Radiologist


 
اخلاء المسؤولية
لا تتحمل الشبكة، أي مسؤولية عن أي خسائر أو أضرار قد تنجم عن استخدام الموقع.

🆆🅷🅸🆃🅴🅲🆁🅴🆂🅲🅴🅽🆃.🅝🅔🅣

دخول
تسجيل