📆 الأحد   2022-12-04

🕘 1:27 AM بتوقيت مكة

 
التهاب الحلق العقدي
NO IMAGE

التهاب الحلق العقدي هو عدوى بكتيرية يجعل حلقكَ يَشعر بالاحتقان والتشرُّخ. الْتهاب الحلق يَرجع بنسبة ضئيلة إلى الْتهابات بكتيريا الحلق.

وإنْ تُرِك دون علاج، فيمكن أن يسبِّب مضاعفات مثل الْتهاب الكلية والحمى الروماتيزمية. يمكن أن تؤدي الحمى الروماتيزمية إلى آلام بالمفاصل والْتهابات بها، والإصابة بنوع معين من الطفح الجلدي، أو تلف بصمام القلب.

 

التهاب الحلق العقدي شائع عند الأطفال، ولكنه يؤثر على كل الفئات العمرية. إذا كنتَ تعاني أو طفلكَ من علامات أو أعراض الْتهاب الحلق، فقُم بزيارة طبيبكَ لإجراء الاختبارات والعلاج السريع.



    الأعراض


    قد تشمل علامات وأعراض بكتيريا الحلق العنقودية ما يلي:

    • ألم الحلق الذي يأتي عادة بسرعة
    • البلع المؤلم
    • احمرار وتورم اللوزتين، يكون مصحوبًا في بعض الأحيان ببقع بيضاء أو خطوط قيح
    • بقع حمراء صغيرة على الجزء الخلفي من سقف الفم (الحنك الرخو أو قبة الحنك)
    • تورم العقد الليمفاوية الرقيقة في رقبتك
    • الحمى
    • الصداع
    • طفح جلدي
    • الغثيان أو القيء، خاصة عند الأطفال الصغار
    • آلام الجسم

    من الممكن أن يكون لديك أنت أو طفلك العديد من هذه العلامات والأعراض ولكن لا توجد بكتيريا الحلق العنقودية. قد يكون سبب هذه العلامات والأعراض عدوى فيروسية أو مرض آخر. وهذا هو السبب في أن طبيبك يجري الاختبارات بشكل عام بحثًا عن بكتيريا الحلق العنقودية.

    من الممكن أيضًا أن تتعرض لشخص يحمل البكتيريا ولكن لا تظهر عليه أية أعراض.

     

    متى تزور الطبيب

    اتصِل بطبيبكَ إذا ظهرَت عليكَ، أو على طفلكَ أيٌّ من هذه العلامات أو الأعراض:

    • التهاب الحلق المصحوب بتورُّم خفيف في العقد الليمفاوية
    • التهاب الحلق الذي يمتد لفترة تزيد عن 48 ساعة
    • حُمًّى
    • التهاب الحلق المصحوب بطفح جلدي
    • صعوبات في التنفس أو البلع
    • إذا كان قد تم تشخيص التهاب الحلق، مع عدم التحسن رغم تناوُل مضادات حيوية لمدة 48 ساعة

     

    الأسباب


    يحدث التهاب الحلق العقدي بسبب عدوى ببكتيريا تُعرف باسم العقدية المقيحة.

    تتسم البكتيريا العقدية بأنها مُعدِية. حيث يمكن أن تنتشر عبر قطيرات الرذاذ عندما يعطس أو يسعل أحد الأشخاص المصابين بالعدوى أو من خلال مشاركة الطعام أو الشراب مع شخص مصاب. كما يمكن أيضًا أن تُصاب بالبكتيريا من خلال إمساك مقبض باب، أو ملامسة أي سطح، ثم نقل البكتيريا إلى أنفك، أو فمك، أو عينيك.

     

    عوامل الخطر

    يُمكن أن تُسبب العديد من العوامل زيادة خطر الإصابة بعدوى التهاب الحلق العقدي، وهي:

    • العمر الصغير. غالبًا ما يُصيب التهاب الحلق العقدي الأطفال.
    • وقت معين من السنة. على الرغم من أن الإصابة بالتهاب الحلق العقدي قد تَحدث في أي وقت، فإنها تَميل للانتشار في الشتاء وبدايات الربيع. كما أن هذا الالتهاب يَنتشر بين مجموعات من الناس على احتكاك بعضهم ببعض.

     

    المضاعفات

    يمكن أن يؤدي التهاب الحلق العقدي إلى حدوث مضاعفات بالغة الخطورة. لكن العلاج بالمضادات الحيوية يقلل من معدل الخطر.

     

    انتشار العدوى

    قد تنتشر بكتيريا المكورة العقدية وتسبب عدوى في:

    • اللوزتين
    • الجيوب الأنفية
    • الجلد
    • الدم
    • الأذن الوسطى

     

    تفاعلات التهابية

    قد تؤدي عدوى البكتيريا العقدية إلى الإصابة بأمراض التهابية، مثل:

    • الحمى القرمزية، وهي عدوى خاصة بالمكورات العقدية تتميز بظهور طفح جلدي بارز
    • التهاب الكلى (التهابات كُبَيبات الكلى التالي للعقديات)
    • الحُمَّى الروماتيزمية، وهي مرض التهابي خطير قد يؤثر على القلب والمفاصل والجهاز العصبي والجلد
    • التهاب المفاصل التفاعلي التالي للعقديات، وهي حالة تسبب التهاب المفاصل

    وقد تمت الإشارة إلى وجود علاقة محتملة بين عدوى البكتيريا العقدية وحالة نادرة تسمى اضطراب المناعة الذاتية العصبية للأطفال المرتبطة بالعقدية المقيحة. حيث يتعرض الأطفال المصابون بهذه الحالة لتفاقم أعراض الحالات العصبية والنفسية، مثل اضطراب الوسواس القهري أو اضطرابات العرّة (الحركات اللاإرادية)، عند الإصابة بالعدوى العقدية. لكن هذه العلاقة لا تزال غير مثبتة ومثيرة للجدل في الوقت الحالي.

     

    الوقاية

    للوقاية من عدوى البكتيريا العقدية:

    • اغسل يديك. إن أفضل طريقة للوقاية من كل أنواع العدوى هي غسل اليدين بشكل صحيح. لهذا، يجب غسل اليدين بالماء والصابون بانتظام لمدة لا تقل عن 20 ثانية. وعلِّم أطفالك كيفية غسل اليدين بشكل صحيح باستخدام الماء والصابون أو استخدام معقِّم اليدين الكحولي في حالة عدم وجود الماء والصابون.
    • غطِّ فمك. علِّم أطفالك تغطية الفم بالكوع أو بمنديل عند السعال أو العطس.
    • لا تشارك أدواتك الشخصية مع الآخرين. لا تُشارك أكواب الشراب أو أدوات تناول الطعام مع غيرك. ويجب غسل الأطباق بالماء الساخن والصابون أو في غسالة الأطباق.

     

    التشخيص


    سيجري طبيبك فحصًا جسديًا، وسيبحث عن مؤشرات مرض التهاب الحلق العقدي وأعراضه، وقد يطلب اختبارًا أو أكثر من الاختبارات الآتية:

    • الاختبار السريع للمستضد. قد يجري طبيبك الاختبار السريع للمستضد على عينة مسحة تُؤخَذ من الحلق. ويمكن أن يكشف هذا الاختبار عن بكتيريا المكورات العقدية في غضون دقائق من خلال البحث عن مواد (مستضدات) في الحلق. إذا كانت نتيجة الاختبار سلبية، لكن الطبيب ما يزال يشك في وجود التهاب الحلق العقدي، فقد يطلب إجراء مزرعة للحلق.
    • اختبار (تفاعل البوليميراز المتسلسل) الجزيئي. يُجرى هذا الاختبار أيضًا باستخدام مسحة من الحلق.
    • مزرعة الحلق. تُمرَّر مسحة مُعقمة في مؤخرة الحلق واللوزتين للحصول على عينة من الإفرازات. وتكون غير مؤلمة، لكنها قد تُسبب رغبة في التقيؤ. ثم تُزرع العينة في مختبر للكشف عن وجود البكتيريا، لكن يمكن أن يستغرق ظهور النتائج يومين بحد أقصى.
     

    العلاج


    تتوفر الأدوية لعلاج التهاب الحلق وتخفيف أعراضه ومنع مضاعفاته وانتشاره.

     

    المضادات الحيوية

    إذا شخصك الطبيب حالتك أو حالة طفلك بالتهاب الحلق العقدي، فقد يصف على الأرجح مضادًا حيويًا يُؤخذ طريق الفم. إذا أُخذت المضادات الحيوية في غضون 48 ساعة من ظهور المرض، فستقلل من مدة الأعراض وشدتها، وكذلك من خطر الإصابة بمضاعفات ومن احتمالية انتقال العدوى إلى الآخرين.

    ومع تناول العلاج، ستشعر أنت أو طفلك بالتحسن في غضون يوم أو يومين. اتصل بالطبيب إذا لم يكن هناك تحسن بعد تناول المضادات الحيوية لمدة 48 ساعة.

    غالبًا ما يستطيع الأطفال الذين يتناولون المضادات الحيوية ويشعرون بتحسن وبزوال الحمى العودة إلى المدرسة أو إلى مرافق رعاية الطفل، وذلك عندما تزول العدوى لديهم، وعادة ما تكون بعد 24 ساعة من بدء العلاج. لكن احرص على تناول جميع الأدوية بالكامل. فالتوقف المبكر قد يؤدي إلى انتكاسات للمرض وإلى مضاعفات خطيرة، مثل الحمى الروماتيزمية أو التهاب الكلى.

     

    أدوية تخفيف الأعراض

    لتخفيف ألم الحلق وتقليل الحمى، حاول تناول المسكنات المتاحة دون وصفة طبية مثل الأيبوبروفين (Advil وMotrin IB وغيرهما) أو الأسيتامينوفين (Tylenol وغيره).

    ينبغي توخي الحذر عند إعطاء الأسبرين للأطفال أو المراهقين. فعلى الرغم من الموافقة على استخدام الأسبرين للأطفال الذين تتجاوز أعمارهم ثلاث سنوات، يحظر إعطاؤه للأطفال والمراهقين أثناء فترة التعافي من جدري الماء أو الأعراض الشبيهة بأعراض الإنفلونزا. ويرجع السبب في هذا إلى ارتباط الأسبرين بإصابة الأطفال بمتلازمة راي، وهي حالة نادرة لكن من الممكن أن تهدد الحياة.

     

    نمط الحياة والعلاجات المنزلية

    في معظم الحالات، ستقضي المضادات الحيوية على البكتيريا المسببة للعدوى بسرعة. وخلال هذه المدة، جرّب النصائح التالية للتخفيف من حدة أعراض التهاب الحلق العقدي:

    • احصل على قسط وافر من الراحة. يساعد النوم جسمك على مقاومة العدوى. فإذا كنت مصابًا بالتهاب الحلق العقدي، فالزم المنزل إذا كان ذلك ممكنًا. وإذا كان طفلك مريضًا، فدعه يمكث في المنزل حتى تختفي مؤشرات الحمى ويشعر بتحسن، وحتى يمر على تناول المضاد الحيوي 24 ساعة على الأقل.
    • اشرب الكثير من الماء. يساعد إبقاء التهاب الحلق رطبًا ولينًا في تسهيل عملية البلع والوقاية من الجفاف.
    • تناول الأطعمة سهلة البلع. من بين الأطعمة سهلة البلع الحساء والمرق وصلصة التفاح وحبوب الإفطار المطبوخة والبطاطس المهروسة والفاكهة الطرية واللبن والبيض المطهو جيدًا. ويمكنك هرس الأطعمة في الخلاط لكي تكون أسهل في البلع. وقد تكون الأطعمة الباردة، مثل عصير الفاكهة المثلج أو اللبن المجمد أو قطع الفاكهة المجمدة، من بين الأطعمة سهلة البلع أيضًا. وتجنب الأغذية الغنية بالتوابل أو الحامضية مثل عصير البرتقال.
    • تغرغر بمحلول ملحي دافئ. بالنسبة إلى الأطفال الأكبر سنًا والبالغين، يمكن أن تخفف الغرغرة عدة مرات يوميًا من حدة ألم الحلق. امزج 1/‏4 ملعقة صغيرة (1.5 غرام) من ملح الطعام مع 8 أونصات (237 ملليلترًا) من الماء الدافئ. واحرص على إخبار طفلك ببصق السائل بعد الغرغرة.
    • العسل. يمكن استخدام العسل للتخفيف من حدة التهابات الحلق. لكن امنع الأطفال الذين تَقِل أعمارهم عن عام واحد من تناول العسل.
    • استخدم جهازًا مرطبًا للجو. يمكن أن تساعد إضافة بعض الترطيب إلى الجو على تخفيف الانزعاج. اختر جهاز الترطيب بالرذاذ البارد ونظفه يوميًا، فقد تنمو البكتيريا والعفن في بعض الأجهزة. كما تساعد بخاخات الأنف التي تحتوي على محلول ملحي على ترطيب الغشاء المخاطي.
    • تجنب المهيجات. قد يعمل دخان السجائر على تهييج التهاب الحلق وزيادة احتمال الإصابة بعدوى مثل التهاب اللوزتين. وتجنب الأبخرة الناتجة عن مواد الطلاء أو منتجات التنظيف، والتي قد تؤدي إلى تهيج الحلق والرئتين.

     

    الاستعداد لموعدك

    ما يمكنك فعله

    عند تحديد الموعد الطبي، اسأل عما إذا كان هناك ما يتعين عليك القيام به مسبقًا، مثل الصيام قبل إجراء فحص معين. أعدّ قائمة بما يلي:

    • الأعراض التي تظهر عليك أو على طفلك، بما فيها أي أعراض قد تبدو غير مرتبطة بسبب موعدك الطبي
    • المعلومات الشخصية المهمة، بما في ذلك التوترات الشديدة والتغيرات الحياتية التي حدثت لك مؤخرًا وتاريخ العائلة الطبي ومصادر العدوى المحتملة مؤخرًا
    • جميع الأدوية أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية الأخرى التي تتناولها أنت أو طفلك، بما في ذلك الجرعات
    • الأسئلة التي ستطرحها على الطبيب

    اصطحب معك أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء، إذا أمكن، لمساعدتك على تذكر المعلومات التي ستحصل عليها.

    وتشمل بعض الأسئلة الأساسية التي ينبغي طرحها على طبيبك حول التهاب الحلق العقدي ما يلي:

    • ما أكثر الأسباب احتمالاً لهذه المؤشرات والأعراض؟
    • ما الأسباب الأخرى المحتملة؟
    • ما الفحوصات اللازمة؟
    • ما نهج العلاج الذي توصي به؟
    • ما مدى تحسن الأعراض الذي يمكن توقعه عند استخدام العلاج؟
    • كم من الوقت سيكون هذا مُعدِيًا؟ متى يمكن العودة إلى المدرسة أو العمل؟
    • ما خطوات العناية الذاتية التي قد تساعدني؟
    • هل يوجد دواء بديل من نفس نوعية الدواء الذي تصفه؟

    لا تتردد في طرح أسئلة أخرى.

     

    ما الذي تتوقعه من طبيبك

    من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة، بما في ذلك:

    • متى بدأت الأعراض في الظهور؟
    • هل تغيَّرت الأعراض بمرور الوقت؟
    • ما مدى شدة الأعراض؟
    • هل تعرّضت أنت أو طفلك لأي شخص مصاب بالتهاب الحلق في الأسابيع الاخيرة؟
    • هل يوجد أي أمر يخفف الأعراض أو يجعلها أكثر سوءًا؟
    • هل تم تشخيصك أنت أو طفلك بالتهاب الحلق في السابق؟ متى؟ كيف تم علاجه؟
    • هل تم تشخيصك أنت أو طفلك بأي حالة مرضية أخرى؟

     

    ما الذي يمكنك القيام به في هذه الأثناء

    إذا كنت تعتقد أنك أو طفلك مصابين بعدوى البكتيريا العقدية، فاتبع الخطوات الآتية للتخفيف من حدة الأعراض وتجنب انتشار العدوى:

    • حافظ على نظافة يديك، وغطِ فمك عندما تسعل أو تعطس، ولا تشارك أدواتك الشخصية مع الآخرين.
    • تغرغر بمحلول ملحي يتكون من 1/‏4 ملعقة صغيرة (1.5 غرام) من ملح الطعام و8 أونصات (237 ملليلترًا) من الماء الدافئ.
    • خذ قسطًا من الراحة، واشرب سوائل، وتناول أطعمة لينة، وتناول مسكنًا للألم، مثل الأيبوبروفين (Advil، وMotrin IB، وغيرهما) أو الأسيتامينوفين (Tylenol، وغيره) للتخفيف من حدة الأعراض.

     

     



     
    اخلاء المسؤولية
    لا تتحمل الشبكة، أي مسؤولية عن أي خسائر أو أضرار قد تنجم عن استخدام الموقع.

    🆆🅷🅸🆃🅴🅲🆁🅴🆂🅲🅴🅽🆃.🅝🅔🅣

    دخول
    تسجيل