📆 الخميس   2022-12-08

🕘 5:29 AM بتوقيت مكة

 
فرط التعرق
NO IMAGE

فرط التعرق هو فرط التعرق بشكل غير طبيعي والذي لا يرتبط بالضرورة بالحرارة أو التمرن. قد تتعرق كثيرًا بحيث يغمر العرق ملابسك أو أنه يتقطر من يديك. بالإضافة إلى مقاطعة الأنشطة اليومية الطبيعية، يمكن أن يتسبب هذا النوع من التعرق الشديد في قلق اجتماعي وإحراج.

عادة ما يساعد علاج فرط التعرق ابتداءً بمضادات تعرق قوية تُصرف بوصفة طبية. إذا لم تكن مضادات التعرق مفيدة، فقد تحتاج إلى تجربة أدوية وعلاجات مختلفة. في الحالات الشديدة، قد يقترح الطبيب إجراء جراحة إما لإزالة الغدد العرقية أو لفصل الأعصاب المسؤولة عن فرط إنتاج العرق.

 

يمكن اكتشاف سبب كامن وعلاجه في بعض الأحيان.

الأعراض


يتعرق معظم الأشخاص عند ممارسة التمارين أو عند إجهاد أنفسهم، أو التواجد في بيئة ساخنة، أو عند القلق أو تحت الضغط. يتجاوز فرط التعرق الزائد معدل التعرق الطبيعي.

يتسبب نوع فرط التعرق الذي يؤثر عادةً في اليدين، والقدم، وتحت الأذرع أو الوجه، في حدوث نوبة أسبوعيًا،وذلك أثناء ساعات الاستيقاظ. ويحدث التعرق في كلا جانبي الجسم.

 

متى تزور الطبيب

وأحيانًا ما يكون فرط التعرق علامة للإصابة بحالة خطيرة.

اطلب الحصول على رعاية طبية فورية إذا كان التعرق الشديد مصاحبًا بدوار أو ألم الصدر أو غثيان.

يُرجى الرجوع إلى الطبيب في الحالات التالية:

  • يعطل التعرق نظامك اليومي
  • كان التعرق يتسبب في حدوث الضغط العاطفي أو العزلة الاجتماعية
  • بدأت فجأة في التعرق أكثر من المعتاد
  • تعاني من التعرق أثناء الليل دون سبب واضح

 

الأسباب


يُعد التعرُّق الآلية التي يتبعها الجسم للتبريد الذاتي. فالجهاز العصبي يثير تلقائيًا غدد العرق عندما ترتفع درجة حرارة الجسم. ويحدث التعرُّق طبيعيًا أيضًا وخاصةً في راحة اليد عند ما يكون الشخص منفعلاً.

يُسمَّى الشكل الأكثر شيوعًا من فرط التعرَّق بفرط التعرُّق البؤري الرئيسي (الأساسي). وفي هذا النوع، تصبح الأعصاب المسؤولة عن إرسال الإشارات إلى غدد العرق ذات نشاط مفرط، ولو لم تتعرض للإثارة بسبب النشاط البدني أو ارتفاع درجة الحرارة. ومع الضغط أو الانفعال، تتفاقم المشكلة أكثر. ويؤثر هذا النوع عادةً على راحة اليد وباطن القدمين وأحيانًا الوجه.

ولا يوجد سبب طبي لهذا النوع من فرط التعرُّق. فقد ينطوي على مكوِّن وراثي، وهذا لأنه ينتشر في العائلات أحيانًا.

ويحدث فرط التعرُّق الثانوي عندما يكون العرق الزائد للغاية ناتجًا عن حالة طبية. وهو النوع الأقل انتشارًا. ويترجح أكثر أن يؤدي إلى حدوث التعرُّق في كل الجسم. وتتضمن الحالات التي يمكن أن تؤدي إلى التعرُّق الغزير ما يلي:

  • داء السكري
  • الهبات الساخنة المتعلقة بانقطاع الطمث
  • مشكلات الغدة الدرقية
  • انخفاض سكر الدم
  • بعض أنواع السرطان
  • النوبة القلبية
  • اضطرابات الجهاز العصبي
  • حالات العدوى

كما يمكن أن تؤدي بعض الأدوية أيضًا إلى التعرُّق الغزير، كما يمكن أن يفعل الانسحاب من تناول المواد الأفيونية.

 

المضاعفات

تشمل مضاعفات فرط التعرق:

  • العدوى. يكون الأشخاص الذين يتعرقون بغزارة أكثر عرضة للالتهابات الجلدية.
  • الآثار الاجتماعية والعاطفية. قد تسبب رطوبة اليدين بفعل العرق أو تقاطره والملابس المبتلة عرقًا الكثير من الإحراج. قد تؤثر هذه الحالة على السعي لتحقيق أهداف العمل والتعليم.

 

التشخيص


خلال موعدك، سيسألك الطبيب عن تاريخك الطبي والأعراض التي لديك. قد تحتاج أيضًا لإجراء فحص بدني أو اختبارات للمزيد من تقييم سبب الحالة لديك.

اختبارات المختبر

قد يوصي الطبيب بأخذ عينة من الدم أو البول أو إجراء اختبارات معملية أخرى لتحديد ما إذا كان التعرق ناتجًا عن حالة طبية أخرى، مثل الغدة الدرقية المفرطة (فرط نشاط الغدة الدرقية) أو نقص سكر الدم (نقص سكر الدم).

 

فحوص التعرُّق

هناك بعض الفحوص المتوفرة لتحديد مناطق التعرُّق وتقدير مدى شدة حالتك، بما في ذلك اختبار اليود والنشا والمواصلة الجلدية واختبار التعرُّق منظم الحرارة.

 

العلاج


إذا كانت هناك حالة طبية كامنة تساهم في المشكلة، فسيتم التعامل مع هذه الحالة أولاً. إذا لم يتم تحديد سبب واضح، فسيركز العلاج على السيطرة على التعرق المفرط. قد تحتاج إلى استخدام مجموعة من العلاجات في بعض الأحيان. وحتى بعد تحسن حالة التعرق المفرط لديك بعد العلاج، قد تتكرر.

 

الأدوية

تتضمن الأدوية المستخدمة لعلاج فرط التعرق:

  • مضادات التعرق المصروفة بوصفة طبية. قد يصف الطبيب مضادًا للتعرق مع كلوريد الألومنيوم (درايسول، وإكسراك ايه سي). يمكن أن يحدث هذا المنتج تهيج العين والجلد. يتم دهانه عادة على الجلد المصاب قبل الخلود إلى النوم. ثم تغتسل لإزالة المنتج عند الاستيقاظ، مع مراعاة عدم دخوله إلى العينين. إذا أصبح الجلد متهيجًا، قد يساعد كريم هيدروكورتيزون.
  • كريمات تصرف بوصفة طبية. قد تساعد الكريمات المصروفة بوصفة طبية، التي تحتوي على غليكوبيرولات، في علاج فرط التعرق الذي يؤثر على الوجه والرأس.
  • أدوية حجب العصب. تحجب بعض الأدوية الفموية المواد الكيميائية التي تسمح لبعض الأعصاب أن تتواصل بعضها ببعض. يمكن لهذا أن يقلل التعرق في بعض الأفراد. تتضمن الآثار الجانبية المحتملة جفاف الفم وعدم وضوح الرؤية ومشاكل بالمثانة.
  • مضادات الاكتئاب. يمكن لبعض الأدوية المستخدمة لعلاج الاكتئاب أيضًا أن تقلل التعرق. بالإضافة إلى ذلك، قد تساعد في تقليل القلق الذي يزيد من تفاقم فرط التعرق.
  • حقن سموم البوتولينوم. يحجب العلاج بسموم البوتولينوم (البوتوكس، ومايوبلوك، وغيرها) الأعصاب التي تسبب التعرق مؤقتًا. سيتم تجميد جلدك أو تخديره أولاً. ستحتاج كل منطقة أخرى مصابة بالجسم إلى عدة حقن. تدوم التأثيرات مدة تتراوح بين ستة و12 شهرًا وسيحتاج العلاج بعد ذلك لتكراره. يمكن أن يكون هذا العلاج مؤلمًا، ويعاني بعض الأفراد ضعفًا مؤقتًا بالعضلات في المنطقة المعالجة.

 

الإجراءات الجراحية وغيرها من الإجراءات

تتضمن العلاجات الأخرى لفرط التعرق:

  • العلاج بالموجات الحرارية. وفي هذا النوع من العلاج، يتم استخدام الجهاز الذي يصدر طاقة الموجات الحرارية للقضاء على الغدد العرقية. وتتكون العلاجات من جلستين مدة الجلسة من 20 إلى 30 دقيقة لمدة ثلاثة أشهر. وتتمثل الأعراض الجانبية المحتملة في تغير في الحس الجلدي وبعض الاضطرابات. قد يكون هذا العلاج باهظ التكلفة وليس متوفِّرًا على نطاق واسع.
  • إزالة الغدة العرقية. إذا كنت تعاني فرط التعرق فقط في الإبطين، فإن إزالة الغدد العرقية قد يساعد في القضاء على هذه المشكلة. ويوجد أسلوب جراحة طفيف التوغل ويطلق عليه الكشط المصي، قد يكون خيارًا أيضًا إذا لم تستجب للعلاجات الأخرى.
  • جراحة الأعصاب (قطعُ الوُدّي الصدري). وخلال هذا الإجراء، يقوم الجرّاح بقطع أو إحراق أو التقاط الأعصاب النخاعية التي تتحكم في تعرق اليدين. وفي بعض الحالات، قد يتسبب هذا الإجراء في حدوث تعرق مفرط في مناطق أخرى من الجسم (التعرض التعويضي). وتُعد العملية الجراحية بشكل عام خيارًا للرأس المنفردة وتعرق الرقبة. يتسبب تفاوت هذا الإجراء في تعطيل الإشارات العصبية دون إزالة العصب الودي (الشق الودي).

 

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

يمكن للاقتراحات التالية أن تساعدك في التعامل مع التعرق ورائحة الجسم:

  • استخدام مضادات العرق. تحتوي مضادات العرق على المكونات المعتمدة على الألومنيوم التي تعمل على سدّ مسام العرق بشكل مؤقت. وذلك يُقلل من كمية العرق التي تصل إلى الجلد. هذا النوع من المنتج قد يساعد في حالة فرط التعرق الطفيف.
  • وضع قابض للأوعية. ضع منتجًا متاحًا بدون وصفة طبية يحتوي على حمض التنيك (زيلاكتين) على المنطقة المصابة.
  • الاستحمام يوميًا. يساعد الاستحمام بانتظام على إبقاء عدد البكتيريا الموجود على الجلد تحت السيطرة. جفف نفسك جيدًا، خاصة بين أصابع القدم وتحت الإبط.
  • اختيار الأحذية والجوارب المصنوعة من مواد طبيعية. يمكن أن تساعد الأحذية المصنوعة من المواد الطبيعية، مثل الجلد، على منع تعرق القدمين عن طريق السماح بتهوية القدمين. عندما تمارس نشاطًا بدنيًا، تُعتبر جوارب الرياضيين التي تمتص الرطوبة خيارًا جيدًا.
  • تغيير الجوارب بشكل متكرر. غير الجوارب مرة أو مرتين يوميًا، مع تجفيف القدمين تمامًا في كل مرة. قد تحتاج إلى تجربة الجوارب الطويلة مع النعال المصنوعة من القطن. استخدام مساحيق القدمين المتاحة دون وصفة طبية للمساعدة على امتصاص العرق.
  • تهوية القدمين. امش حافي القدمين كلما تستطيع ذلك، أو اخلع حذاءك بين الحين والآخر.
  • اختر الملابس التي تناسب نشاطك. بشكل عام، ارتد الألياف الطبيعية، مثل القطن، والصوف والحرير التي تسمح بتهوية بشرتك. ربما تفضل، عند ممارسة التمارين الرياضية، الأقمشة الاصطناعية المصممة لامتصاص الرطوبة بعيدًا عن بشرتك.
  • جرب طرق الاسترخاء. فكر في أساليب استرخاء، مثل اليوجا، والتأمل، والتغذية الحيوية الراجعة. يمكن أن تساعدك هذه الممارسات في تعلّم السيطرة على الإجهاد الذي يؤدي إلى التعرّق.

 

التأقلم والدعم

يمكن أن يكون فرط التعرق سببًا لعدم الراحة والحرج. يمكن أن تواجه صعوبة في العمل أو الاستمتاع بالأنشطة الترفيهية بسبب اليدين أو القدمين المبللتين أو البقع المبللة على الملابس. وقد تشعر بالقلق إزاء الأعراض التي تعانيها وتصبح منعزلاً أو خجولاً. قد تشعر بالإحباط أو القلق من ردود أفعال الأشخاص.

بجانب التحدث مع الطبيب، قد تحتاج إلى التحدث مع استشاري أو أخصائي اجتماعي طبي. أو قد تجد أنه من المفيد التحدث مع أشخاص آخرين يعانون فرط التعرق.

 

الاستعداد لموعدك

قد تبدأ بمقابلة مقدم الرعاية الأساسية الخاص بك. قد يحيلك الطبيب إلى أخصائي أمراض جلدية (طبيب جلدية). إذا كانت حالتك لا تستجيب لطرق العلاج الأولية، فقد تشمل رعايتك طبيب أعصاب أو جراحًا.

إليك بعض المعلومات لمساعدتك في الاستعداد لموعدك.

 

ما يمكنك فعله

ربما عليك أن تكتب قائمة قبل موعدك تجيب فيها على الأسئلة التالية:

  • هل يوجد شخص في عائلتك المباشرة عانى مُسبقًا من أعراض مماثلة؟
  • هل يتوقف التعرق عندما تكون نائمًا؟
  • ما الأدوية والمكملات الغذائية التي تتناولها بانتظام؟

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يسألك طبيبك عدة أسئلة، مثل:

  • متى تعرضت لأول مرة للتعرق الشديد؟
  • في أي موضع من جسمك حدث ذلك؟
  • هل أعراضك مستمرة أم عرضية؟
  • ما الذي قد يحسن من أعراضك، إن وُجد؟
  • ما الذي يجعل أعراضك تزداد سوءًا، إذا وُجد؟

 

الأقسام التي تعالج هذه الحالة


    جراحة الجهاز العصبي
    جراحة الصدر
    جراحة القلب والأوعية الدموية
    طب الأعصاب
    طب الأمراض الجلدية
    طب القلب والأوعية الدموية

  1. Thoracic Surgeon
  2. Dermatologist
  3. Neurosurgeon


 
اخلاء المسؤولية
لا تتحمل الشبكة، أي مسؤولية عن أي خسائر أو أضرار قد تنجم عن استخدام الموقع.

🆆🅷🅸🆃🅴🅲🆁🅴🆂🅲🅴🅽🆃.🅝🅔🅣

دخول
تسجيل