📆 الخميس   2022-12-08

🕘 5:06 AM بتوقيت مكة

 
حكة اللعب
NO IMAGE

حكة اللعب (سعفىة الأرفاغ) عَدوى فطرية تسبب ظهور طفح جلدي أحمر اللون مثير للحكة في المناطق الدافئة والرطبة بالجسم. ويظهر الطفح غالبًا في الأربية وباطن الفخذين، وقد يتخذ شكلاً حلقيًا.

أطلق على حكة اللعب هذا الاسم بسبب شيوعها بين الرياضيين. وهي كذلك شائعة بين الأشخاص كثيري التعرّق أو ذوي الوزن الزائد.

 

رغم أنَّ حكة اللعب مزعجة وغير مريحة غالبًا، فهي ليست حالة خطرة في العادة. وقد يشمل علاجًا الحفاظ نظافة منطقة الأربية وجفافها ووضع الأدوية الموضعية المضادة للفطريات على الجلد المصاب.

الأعراض


تبدأ حكة اللعب عادةً بمنطقة حمراء من الجلد في ثنية المنطقة الأُربية. وغالبًا ما تنتشر إلى الجزء الأعلى من الفخذ على شكل هلال. قد يكون الطفح الجلدي على شكل حلقة ويحده خط من البثور الصغيرة. وقد يسبب الطفح الجلدي حرقة أو شعورًا بالحكة، وقد يكون الجلد جافًا أو متقشرًا.

 

متى تجب زيارة الطبيب

يُرجى زيارة الطبيب إذا كان الطفح الجلدي مؤلمًا أو كنت مصابًا بالحُمّى. واستشر طبيبك إذا لم يتحسن الطفح الجلدي بعد أسبوع من العلاج أو إذا لم يختفِ تمامًا بعد ثلاثة أسابيع من العلاج.

 

الأسباب


تتكاثر الكائنات الحية التي تسبب حكة اللعب في البيئات الرطبة المغلقة. والسبب في حكة اللعب فطر ينتشر من شخص إلى آخر أو من التشارك في استعمال المناشف أو الملابس الملوَّثة. وغالبًا ما يكون سببها هو الفطر نفسه الذي يسبب القدم الرياضي. تنتشر العدوى في كثير من الأحيان من القدمين إلى الأُربيَّة لأن الفطر يمكن أن ينتقل على يديك أو على منشفة.

 

عوامل الخطر

يزداد لديك خطر الإصابة بحكة اللعب إذا كنت:

  • ذكرًا
  • مراهقًا أو شابًّا
  • ترتدي ملابس داخلية ضيقة
  • تعاني من زيادة الوزن
  • تتعرق بشدة
  • لديكَ ضعف في الجهاز المناعي
  • مصابًا بمرض السكري

 

الوقاية

قلل من خطر إصابتك بحكة اللعب باتباع الخطوات التالية:

  • حافظ على جفافك. حافظ على جفاف منطقة الأُربية. جفف منطقة الأعضاء التناسلية والفخذين من الداخل جيدًا باستخدام منشفة نظيفة بعد الاستحمام أو ممارسة الرياضة. وأخيرًا، جفف قدمك لتجنب انتشار فطر القدم الرياضي إلى المنطقة الأُربية.
  • ارتدِ ملابس نظيفة. قم بتغيير ملابسك الداخلية مرة واحدة على الأقل يوميًّا أو أكثر إذا كنت تتعرق كثيرًا. من المفيد ارتداء الملابس الداخلية المصنوعة من القطن أو غيرها من الأقمشة المسامية التي تسمح بنفاذ الهواء وتحافظ على جفاف الجلد. اغسل ملابس التمرين بعد كل استخدام.
  • احصل على المقاس المناسب. تأكد من أن ملابسك مناسبة لك بشكل صحيح، خاصةً الملابس الداخلية، وأدوات الدعم الرياضي، والزي الرياضي. تجنب الملابس الضيقة، والتي يمكن أن تحك جلدك وتسحجه وتعرضك لخطر الإصابة بحكة اللعب. جرّب ارتداء السراويل الطويلة بدلاً من السراويل القصيرة الضيقة.
  • لا تشارك أدواتك الشخصية مع الآخرين. لا تدع الآخرين يستخدمون ملابسك أو مناشفك أو أغراضك الشخصية الأخرى. لا تستعر مثل هذه الأشياء من الآخرين.
  • عالج عدوى القدم الرياضي أو احرص على الوقاية منها. سيطر على أي عدوى من عدوى القدم الرياضي لمنع انتشارها إلى الأُربية. إذا كنت تقضي وقتًا في أماكن عامة رطبة، مثل كابينة الاستحمام في صالة الألعاب الرياضية، فإن ارتداء الصنادل سيساعد في منع الإصابة بالقدم الرياضي.

 

التشخيص


غالبًا ما يستطيع طبيبك تشخيص حكة اللعب عن طريق فحص الطفح الجلدي. وإذا لم يكن التشخيص واضحًا، فقد يأخذ طبيبك كشطة من الجلد أو عينات من المنطقة المصابة لفحصها تحت المجهر.

 

العلاج


بالنسبة إلى حكة اللعب الخفيفة، قد يقترح عليكَ طبيبك أولاً استخدام مرهم أو دَهون أو مسحوق أو رذاذ مضاد للفطريات ومتاح دون وصفة طبية. واحرص على وضع الدواء كما أوصى الطبيب لمدة أسبوع أو أسبوعين، حتى إذا اختفى الطفح الجلدي سريعًا.

 

أما إذا كنتَ مصابًا أيضًا بفِطر القدم الرياضي (سفعة القدم)، فعادةً ما يتم علاجه في الوقت نفسه مع حكة اللعب لتقليل احتمالية عودة الطفح الجلدي. وقد تحتاج حكة اللعب الشديدة أو الطفح الجلدي الذي لا يتحسن مع الدواء المتاح دون وصفة طبية إلى كريمات أو مراهم أو حبوب ذات مفعول قوي والتي تُصرف بوصفة طبية.

 

الاستعداد لموعدك

يمكن لطبيب العائلة أو اختصاصي أمراض الجلد (طبيب الجلد) تشخيص حكة اللعب. إليك بعض المعلومات التي ستجعلك جاهزًا لموعدك الطبي.

قد يكون وقتك مع طبيبك محدودًا؛ ولذلك يمكن أن يساعدك إعداد قائمة بالأسئلة في تحقيق الاستفادة القصوى من موعدك الطبي. من الأسئلة الأساسية التي يمكنك طرحها على طبيبك بشأن حكة اللعب:

  • ما السبب الأرجح لما أشعر به من أعراض؟
  • هل من الضروري إجراء فحوص لتأكيد التشخيص؟
  • ما العلاجات المتوفرة؟
  • هل هذه الحالة مؤقَّتة أم طويلة الأجل؟
  • هل هناك دواء بديل من نفس نوعية الدواء الذي تصفه لي؟
  • ما الذي يمكنني فعله لمنع انتشار العَدوى؟
  • ما نظام العناية بالبشرة الذي توصي به في أثناء تعافي الحالة؟

 

ما الذي تتوقعه من طبيبك

قد يطرح طبيبك عليك عددًا من الأسئلة، مثل:

  • متى لاحظت ظهور الأعراض لأول مرة؟
  • كيف بدا الطفح الجلدي عندما بدأ لأول مرة؟
  • هل سبق لك الإصابة بهذا النوع من الطفح الجلدي في الماضي؟
  • هل الطفح الجلدي مؤلم أو يشعرك بالحكة؟
  • هل استخدمت أي أدوية له مسبقًا؟ إذا كان الامر كذلك، ما هي؟

 

 



 
اخلاء المسؤولية
لا تتحمل الشبكة، أي مسؤولية عن أي خسائر أو أضرار قد تنجم عن استخدام الموقع.

🆆🅷🅸🆃🅴🅲🆁🅴🆂🅲🅴🅽🆃.🅝🅔🅣

دخول
تسجيل