📆 الأحد   2022-12-04

🕘 0:50 AM بتوقيت مكة

 
كسور الإجهاد
NO IMAGE

كسور الإجهاد هي تشقُّقات صغيرة في العظام. إنها تنتج عن القوة المتكررة، غالبًا بسبب الإفراط في الاستخدام، مثل القفز بشكل متكرر لأعلى ولأسفل أو الجري لمسافات طويلة. ويمكن أن تظهر كسور الإجهاد أيضًا كنتيجة للاستخدام العادي للعظام والذي أضعفه مرض ما مثل هشاشة العظام.

 

ويَكثر حدوث كسور الإجهاد في العظام التي تَحتمل وزن الجسم في الجزء السفلي للساق والقدم. إن الرياضيين في سباقات المضمار والميدان والمجندين العسكريين الذين يحملون عبوات ثقيلة لمسافات طويلة هم الأكثر عُرضةً للخطورة، ولكن يمكن لأي شخص الإصابة بكسور الإجهاد. على سبيل المثال، إذا بدأت برنامجًا تدريبيًّا جديدًا، فقد تصاب بكسور الإجهاد إذا قمت بتمرينات كثيرة في بعد فترة وجيزة.

الأعراض


في بداية الأمر، قد لا تَلْحَظ بسهولة الألم المرتبط بالكسر الإجهادي، ولكنه بمرور الوقت يميل إلى الازدياد سوءًا. يبدأ الألم عادةً في نقطة مُعيَّنة وينخفض أثناء الراحة. وربما يظهر تَورُّمٌ في المنطقة المُؤلِمة وحولها.

 

متى تزور الطبيب

اتصِلْ بطبيبكَ إذا أصبح الألم شديدًا أو إذا كنتَ تشعُر بألم حتى وقت الراحة أو في الليل.

 

الأسباب


كثيرًا ما تنتج كسور الإجهاد عن زيادة كمية أو شدة النشاط بسرعة كبيرة.

تتكيف العظام تدريجيًا مع زيادة الأحمال من خلال إعادة التشكل، وهي عملية طبيعية تزداد سرعتها عند زيادة الحمل على العظم. أثناء إعادة التشكل، يتم تدمير أنسجة العظام (ارتشاف)، ثم إعادة بنائها.

ترتشف العظام المعرضة لقوة غير مألوفة دون وقت كافٍ للتعافي الخلايا بسرعة أكبر من قدرة الجسم على استبدالها، مما يجعلك أكثر عرضة لكسور الإجهاد.

 

عوامل الخطر

تتضمَّن العوامل التي يُمكن أن تَزيد من خطر إصابتكَ بالكسور الإجهادية ما يلي:

  • رياضات معيَّنة. الكسور الإجهادية أكثر شيوعًا في الأشخاص الذين يشاركون في الألعاب الرياضية المُجهِدة؛ مثل سباقات المضمار والميدان وكرة السلة والتنس والرقص أو الجمباز.
  • زيادة النشاط. غالبًا ما تحدث الكسور الإجهادية في الأشخاص الذين يتغيرون فجأة من نمط الحياة المستقرَّة إلى حِمْية رياضية نشطة، أو من يقومون بسرعة بزيادة كثافة التدريب ومدته وعدد جلساته.
  • الجنس. السيدات، خاصةً اللاتي لا تنتظم لديهن دورات الحيض، أو من ليس لديهن دورات حيض على الإطلاق، عُرْضة أكثرَ للإصابة بالكسور الإجهادية.
  • مشاكل القدم. الأشخاص الذين لدَيهم أقدام مُسطَّحة أو تقوُّس صلب وعالٍ هُم أكثر عُرضةً للإصابة بالكسور الإجهادية. مشاركة الأحذية الممزقة في المشكلة.
  • العظام الضعيفة. يُمكن أن تُضعِف بعض الحالات، مثل "هشاشة العظام"، العظم، وتجعل من السهل الإصابة بالكسور الإجهادية.
  • كسور إجهادية سابقة. الإصابة بواحد أو أكثر من الكسور الإجهادية مسبقًا يجعلك أكثر عرضة للإصابة بها مرة أخرى.
  • نقص العناصر المغذية. يُمكن لاضطرابات الشهية ونقص فيتامين D ونقص الكالسيوم التسبُّب في الكسور الإجهادية.

 

المضاعفات

لا تلتئم بعض الكسور الإجهادية بشكل صحيح، مما قد يسبب مشاكل مزمنة؛ لذا إن لم تُعالَج الأسباب الكامنة، فقد يتسبب إهمالها في تعريضكَ لخطر الإصابة بالمزيد من الكسور الإجهاية.

 

الوقاية

خطوات بسيطة تساعدك في تجنب الإصابة بالكسور الإجهادية.

  • إجراء التغييرات تدريجيًّا. بدء أي برنامج جديد للتمارين الرياضية ببطء والزيادة تدريجيًّا. الامتناع عن زيادة التمارين لأكثر من 10% في الأسبوع.
  • استخدم حذاء ملائم. تأكد من ملاءَمة قياس الأحذية وملاءمتها لنشاطك. إذا كنت مصابًا بالقدم المسطحة، فاطلب من طبيبك توفير الدعامات المقوسة لأحذيتك.
  • نوِّعْ تمارينك. أضف التمارين ذات التأثير المنخفض لنظامك الرياضي لتجنب الإجهاد المتكرر الواقع على جزء معين من جسمك.
  • التغذية السليمة. للحفاظ على متانة العظام، تأكد من اتباع نظام غذائي متوازن يحتوي على مقدار كافٍ من الكالسيوم وفيتامين D والعناصر المغذية الأخرى.

 

التشخيص


يمكن للأطباء في بعض الأحيان تشخيص كسر الإجهاد من التاريخ الطبي والفحص البدني، ولكن غالبًا ما تكون هناك حاجة لإجراء اختبارات التصوير.

  • الأشعة السينية. في كثير من الأحيان لا يمكن رؤية كسور الإجهاد في الأشعة السينية العادية التي تؤخَذ بعد وقت قصير من بدء الألم. قد يستغرق الأمر عدة أسابيع — وأحيانًا أطول من شهر — حتى تظهر أدلة على كسور الإجهاد على الأشعة السينية.
  • فحص العظام. قبل بضع ساعات من فحص العظام، ستتلقى جرعة صغيرة من المواد المُشِعَّة من خلال خط الوريد. تُمتَص المادة المشعة بشدة من قبل المناطق التي يتم فيها إصلاح العظام — والتي تظهر على صورة المسح الضوئي كنقطة بيضاء ساطعة. ومع ذلك، فإن العديد من أنواع مشاكل العظام تبدو متشابهة في عمليات فحص العظام، وبالتالي فإن الاختبار ليس محددًا لكسور التوتر.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI). يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي موجات الراديو وحقل مغناطيسي قوي لإنشاء صور مفصلة للعظام والأنسجة الرخوة. يُعَد التصوير بالرنين المغناطيسي أفضل طريقة لتشخيص كسور الإجهاد. يمكن أن تُصوَّر إصابات الإجهاد أقل درجة (ردود الفعل الإجهاد) قبل أن تظهر الأشعة السينية التغييرات. هذا النوع من الاختبار هو أيضًا أكثر قدرة على التمييز بين كسور الإجهاد وإصابات الأنسجة الرخوة.

 

العلاج


لتقليص الحمل الذي يحمل وزن العظام حتى يحدث الشفاء، فقد تحتاج إلى ارتداء حذاء مشي أو دعامة أو استخدام عكازات.

وعلى الرغم من أن حدوث ذلك أمر غير طبيعي، فإن الجراحة تكون ضرورية في بعض الأحيان لضمان الشفاء التام من بعض أنواع كسور الإجهاد، خاصة تلك التي تحدث في الأماكن التي تعاني من نقص في إمداد الدم. قد تكون الجراحة أيضًا خيارًا للمساعدة في الشفاء لدى النُّخبة من الرياضيين الذين يرغبون في العودة إلى ممارسة رياضتهم بسرعة أكبر أو العمال الذين ينطوي عملهم على حدوث الكسر الإجهادي.

 

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

من المُهِمِّ أن تُعطِي العظم وقتًا للشفاء. ربما يستغرق هذا عدة أشهر أو أكثر. في الوقت الراهن:

  • استرِحْ. ابتعِدْ عن الطرف المصاب وَفْقًا لتوجيهات طبيبكَ حتى يتمَّ علاجه وتأهيله لتحمُّل الوزن الطبيعي.
  • الثَّلْج. وللتخفيف من حدة التورُّم والألم، قد يُوصِي طبيبكَ بوَضْع كمَّادات باردة على المنطقة المصابة كلما دعت الحاجة لمدة 15 دقيقة كل ثلاث ساعات.
  • استأنِفْ أنشطتكَ رُوَيْدًا رُوَيْدًا. عندما يُعطي طبيبكَ الموافقة، فابدأْ ببُطْء بالأنشطة التي لا تحمل فيها وزنًا -مثل السباحة- وتَقَدَّمْ إلى أنشطتكَ المعتادة. استأنِفِ الجَرْي أو غيره من الأنشطة ذات التأثير العالي بشكل تدريجي، أي بزيادة الوقت والمسافات ببطء.

 

الاستعداد لموعدك

من المرجح أن تبدأ بمقابلة مقدم الرعاية الأساسية الخاص بك. إذا كنت رياضيًا تنافسيًا، فقد تذهب مباشرة إلى طبيب متخصص في مشكلات الجهاز العضلي الهيكلي.

 

ما يمكنك فعله

قبل الذهاب إلى موعدك الطبي، تأكَّد من إعداد قائمة بما يلي:

  • الأعراض التي تشعُر بها؛ وتشمل تلكَ التي قد تبدو غير مرتبطة بالسبب الذي قمتَ من أجله بموعدكَ الطبي
  • المعلومات الشخصية الأساسية، بما في ذلك مستوى ونوع النشاط البدني، وإذا كنتَ قد قمتَ بزيادة مستوى التدريب مُؤخَّرًا
  • جميع الأدوية أو الفيتامينات أو المُكمِّلات الغذائية الأخرى التي تتناولها، بما في ذلك الجرعات
  • الأسئلة التي يُمكنكَ طرحها على طبيبك

اصطحِبْ معكَ أحد أفراد العائلة أو صديقًا، إنْ أمكن؛ لمساعدتكَ على تذكُّر المعلومات التي ستتلقَّاها.

بالنسبة للكسور الإجهادية، تشمل الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها على طبيبكَ ما يلي:

  • ما السبب الأكثر احتمالًا لأعراضي؟
  • ما الفحوصات التي قد أحتاج إلى إجرائها؟
  • هل سأحتاج إلى إيقاف نشاطي؟ وإلى متى؟
  • هل ينبغي عليَّ استشارة مختصٍّ؟

لا تتردَّدْ في طرح أسئلة أخرى.

 

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يسألك طبيبك أسئلة، مثل:

  • متى بدأت أعراضك؟
  • هل زدت مؤخرًا من معدل نشاطك البدني؟
  • هل تعرضت للإصابة بعظام مكسورة في الماضي؟
  • هل تعانين عدم انتظام الدورة الشهرية؟
  • هل تتناول مكملات الكالسيوم وفيتامين (د)؟

 

الأطباء الذين يعالجون هذه الحالة


  • Orthopedic Surgeon


 
اخلاء المسؤولية
لا تتحمل الشبكة، أي مسؤولية عن أي خسائر أو أضرار قد تنجم عن استخدام الموقع.

🆆🅷🅸🆃🅴🅲🆁🅴🆂🅲🅴🅽🆃.🅝🅔🅣

دخول
تسجيل