📆 الخميس   2022-12-08

🕘 6:08 AM بتوقيت مكة

 
مرض بيروني
NO IMAGE

داءُ بِيروني هو حالة غير سرطانية ناتجة عن نسيج ندبي ليفي تتطور على القضيب وتتسبب في انتصاب منحنٍ ومؤلم. تتباين أشكال وأحجام القضيب، وليس بالضرورة أن يسبب الانتصاب المنحني للقضيب أي مخاوف. لكن يسبب داء بيروني انحناءً أو ألمًا كبيرًا لدى بعض الرجال.

قد يمنعك هذا من ممارسة الجنس أو قد يجعل الانتصاب أو الحفاظ عليه صعبًا (ضعف الانتصاب). وبالنسبة للكثير من الرجال، يتسبَّب داء بيروني أيضًا في الضغط النفسي والقلق. كما يمثل تقاصُر القضيب مصدر قلق آخر.

 

في بعض الأحيان يُشفى داء بيروني دون علاج. لدى معظم الرجال الذين لديهم بداء بيروني، ستبقى الحالة كما هي أو تسوء. قد يحول العلاج المبكِّر بعد فترة وجيزة من الإصابة بالحالة دون تفاقم الأعراض أو حتى يُحسِّن الأعراض. حتى لو كنت تعاني من هذه الحالة الطبية لبعض الوقت، فقد يساعد العلاج في تحسين الأعراض المزعجة، مثل الألم والانحناء وتقاصُر القضيب.

الأعراض


قد تظهر مؤشرات مرض بيروني وأعراضه فجأة أو تتطور تدريجيًّا. تتضمَّن مؤشرات المرض وأعراضه الأكثر شيوعًا ما يلي:

  • النسيج النَّدْبي. يمكن رؤية أنسجة الندبة المرتبطة بمرض بيروني — والتي تُسمى اللويحات، ولكنها مختلفة عن اللويحات التي يمكن أن تتراكم في الأوعية الدموية — تحت جلد العضو الذكري ككتل مسطَّحة أو عصابة من الأنسجة الصُّلبة.
  • منحنى كبير بالعضو الذكري. قد ينحني العضو الذكري لأعلى أو لأسفل أو ينحني إلى جانب واحد.
  • مشاكل الانتصاب. مرض بيروني قد يسبب مشاكل في الحصول على الانتصاب أو الحفاظ عليه (ضعف الانتصاب). ولكن، في كثير من الأحيان يبلغ الرجال عن ضعف الانتصاب قبل بداية أعراض مرض بيروني.
  • تقصير العضو الذكري. قد يصبح عضوك الذكري أقصر نتيجة لمرض بيروني.
  • الألم. قد يكون لديك ألم بالعضو الذكري، مع الانتصاب أو بدونه.
  • تشوُّه آخر بالعضو الذكري. في بعض الرجال المصابين بمرض بيروني، قد يكون القضيب المنتصب ضيقًا أو به فراغات أو حتى مَظهرًا يشبه الساعة الرملية، مع شريط مشدود ضيِّق حول جذع القضيب.

قد يزداد تقوُّس وتقاصُر القضيب المرتبط بمرض بيروني سوءًا. ومع ذلك، في مرحلة ما، تستقر الحالة عادةً بعد ثلاثة أشهر إلى 12 شهرًا أو نحو ذلك.

عادة ما يتحسَّن الألم أثناء الانتصاب خلال عام إلى عامين، لكن نسيج النُّدبة وتقاصُر القضيب والانحناء غالبًا ما تبقى. وقد يتحسَّن كل من الانحناء والألم المرتبط بمرض بيروني دون علاج لدى بعض الرجال.

 

متى تزور الطبيب

استشِرْ طبيبك بأسرع ما يمكن إذا لاحظت مؤشرات أو أعراض مرض بيروني. يمنحك العلاج المبكر أفضل فرصة لتحسين الحالة، أو منعها من التدهور. إذا كانت لديك هذه الحالة لبعض الوقت، فقد ترغب في زيارة الطبيب إذا كان الألم، أو الانحناء، أو الطول أو غيرها من التشوُّهات يزعجك أنت أو شريكك.

رعاية المصابين بمرض بيروني في مايو كلينك

يمكن لفريق الرعاية لدينا من خبراء مايو كلينك مساعدتك فيما يتعلق بمخاوفك الصحية. تفضل بزيارة مركز مايو كلينك لصحة الرجال لتبدأ رحلة رعايتك.

الأسباب


سبب مرض بيروني غير مفهوم تمامًا، لكن يبدو أن هناك عددًا من العوامل.

يُعتَقَد أن مرض بيروني ينتج بشكل عام عن إصابة متكرِّرة للعضو الذكري. على سبيل المثال، قد يتضرَّر العضو الذكري أثناء ممارسة الجنس أو النشاط الرياضي أو نتيجة لحادث. ومع ذلك، في معظم الأحيان، لا تُذْكَر أي إصابة محدَّدة للعضو الذكري.

أثناء عملية الشفاء بعد إصابة العضو الذكري، تتشكَّل أنسجة الندبة بطريقة غير منظَّمة. يمكن أن يؤدي هذا إلى ظهور عُقَيْدات يمكن أن تشعر بها أو تطور الانحناء.

يحتوي كل جانب من جوانب القضيب على أنبوب إسفنجي الشكل (الجسم الكهفي للقضيب) يحتوي على العديد من الأوعية الدموية الدقيقة. تُغَلَّف كل من الكهوف الجسدية في غمد من الأنسجة المرنة التي تُسَمَّى الغلالة البيضاء، والتي تتمدَّد خلال الانتصاب.

عندما تصبح مُثارًا جنسيًّا، يزداد تدفُّق الدم إلى هذه الغرف. عندما تمتلئ الغرف بالدم، يتوسع القضيب ويستقيم ويصلَّب إلى الانتصاب.

في مرض بيروني، عندما يصبح القضيب منتصبًا، لا تتمدَّد المنطقة المصابة بأنسجة الندبة، وينحني القضيب أو يصبح مشوَّهًا وربما مؤلِمًا.

في بعض الرجال، يبدأ مرض بيروني تدريجيًّا ولا يبدو أنه مرتبط بالإصابة. يبحث الباحثون فيما إذا كان مرض بيروني قد يكون مرتبطًا بسمات وراثية أو بظروف صحية معينة.

 

عوامل الخطر

لا تؤدي الإصابة البسيطة في القضيب دائمًا إلى مرض بيروني. مع ذلك، يمكن أن تسهم عوامل مختلفة في صعوبة التئام الجروح وتراكم النسيج النَّدْبي التي قد تلعب دورًا في الإصابة بمرض بيروني. وتتضمن:

  • الوراثة. إذا كان أحد أفراد العائلة الذكور مصابًا بمرض بيروني، فسيكون لديك خطر متزايد من الإصابة بهذه الحالة.
  • اضطرابات النسيج الضام. كما يعد الرجال الذين لديهم اضطرابات الأنسجة الضامة أكثر عرضة للإصابة بمرض بيروني. على سبيل المثال، هناك أيضًا عدد من الرجال المصابين بمرض بيروني لديهم سماكة تشبه لحبل عبر راحة اليد، الأمر الذي يؤدي إلى شد الأصابع إلى الداخل (تقفع دوبويتران).
  • العمر. تحدث الإصابة بمرض بيروني للرجال في أي عمر، ولكن يزيد انتشار مرض بيروني مع تقدم العمر، خاصةً عند الرجال بين ال 50 وال 60. يحدث الانحناء نتيجة مرض بيروني عند الشباب على نحو أقل ويشيع تسميته بانحناء القضيب الخلقي. ويُعد الانحناء البسيط عند الشباب أمرًا طبيعيًّا ولا يدعو للقلق.

قد ترتبط عوامل أخرى — تتضمن حالات مرضية معينة، والتدخين وبعض أنواع جراحات البروستاتا — بمرض بيروني.

 

المضاعفات

قد تشمل مضاعفات مرض بيروني ما يلي:

  • عدم القدرة على الجماع الجنسي
  • صعوبة إحداث الانتصاب أو الحفاظ عليه (ضعف الانتصاب)
  • القلق أو التوتُّر بشأن القدرات الجنسية أو شكل القضيب
  • التوتُّر في علاقتكَ مع شريككَ الجنسي
  • صعوبة إنجاب طفل؛ لأن الجماع الجنسي صعب أو مستحيل
  • نقص طول القضيب
  • ألم القضيب

 

التشخيص


غالبًا ما يكون الفحص البدني كافيًا لتحديد تكوُّن النسيج النَّدْبي في القضيب وتشخيص حالتكَ بداء بيروني. ونادرًا ما تُسبِّب حالات مَرَضية أخرى نفس الأعراض؛ ومن ثَمَّ يجب استبعادها.

إن اختبارات تشخيص داء بيروني والوقوف بدقة على أسباب ظهور أعراضكَ قد تشمل ما يلي:

 
  • الفحص البدني. سيلمس طبيبُك (يَجُسُّ) قضيبَكَ وهو مرتخٍ؛ لتحديد موقع النسيج النَّدْبي وحجمه. وقد يَقيس أو تقيس أيضًا طول قضيبك. وفي حال استمرار تدهور حالتكَ، فإن هذا القياس المبدئي يُساعد في تحديد ما إذا كان قد تمَّ تقصير القضيب أم لا.

    ربما يَطلُب منكَ طبيبكَ أيضًا أن تُحْضِر له صورًا لقضيبِكَ حالَ انتصابِه مُلتقَطَةً في المنزل. وبمساعدة هذه الصور يُمكن لطبيبكَ أن يُحدِّد درجة الانحناء أو موقع النسيج النَّدْبي أو غيرها من التفاصيل التي ربما تُسهِم في تحديد أفضل نهجٍ للعلاج.

  • اختبارات أخرى. قد يَطلُب الطبيب إجراء فحصٍ بالألتراساوند (بالموجات فوق الصوتية) أو غيره من الفحوصات والاختبارات لفحص قضيبكَ حالَ انتصابِه. وقبل إجراء الفحوصات يُرجَّح أن تُحْقَن مباشرةً في قضيبِك لجعلِه ينتصب.

    إن فحص الألتراساوند هو أكثر الاختبارات المستخدَمة شيوعًا للكشف عن تشوُّهات القضيب. تَستخدِم فحوصات الألتراساوند الموجات الصوتية لتقديم صورٍ للأنسجة الرِّخوة. يُمكن أن تُظهِر هذه الفحوصات تكوُّن ‎النَّسيج النَّدْبِيِّ، ونقص تدفُّق الدم إلى القضيب وغيرها من التشوُّهات.

 

العلاج


تعتمد توصيات العلاج لمرض بيروني على المدة التي مرَّت منذ أن بدأتَ تشعر بالأعراض.

  • المرحلة الحادة. سوف تشعر بألم القضيب أو تغيُّرات في الانحناءة أو الطول وقد يحدث تشوُّه. تحدُث المرحلة الحادَّة مبكِّرًا في المرض، وقد تبقى أسبوعين أو أربعة أسابيع، ولكن أحيانًا تبقى لمدة عام أو أكثر.
  • المرحلة المزمنة. سوف تكون أعراضكَ مستقِرَّة، ولن تشعر بألم القضيب أو تغيُّرات في الانحناءة أو الطول، ولن يحدُث تشوُّه. تحدُث المرحلة المزمنة لاحقًا خلال المرض، وتحدث بصفة عامة في فترة من 3 شهور إلى 12 شهرًا بعد بَدْء الأعراض.

تتنوَّع علاجات المرض خلال المرحلة الحادة بين:

  • موصًى به. يقي العلاج بالسحب القضيبي من فقدان الطول ويقلل من امتداد الانحناءة التي تحدث إذا تم استخدامه مُبكِّرًا خلال المرض.
  • اختياري. العلاجات الطبية والحَقن هي خيارات تلك المرحلة، ولها فاعلية أكثر قليلًا عن الخيارات الأخرى.
  • غير موصًى بها. الجراحة غير موصًى بها حتى يستقرَّ المرض؛ لتجنُّب الحاجة لتكرار الجراحة.

لعلاج المرحلة المزمنة من المرض، هناك خيارات علاج عديدة متاحة. يُمكن إجراؤها بمفردها أو معًا:

  • الانتظار المترقِّب
  • علاجات الحَقن
  • العلاج بالسحب القضيبي
  • الجراحة

لا يُنصَح بتناوُل الأدوية الفموية في المرحلة المزمنة، حيث لم تُظهِر فاعليَّتها في هذه المرحلة من المرض. العلاج بالموجات التصادُمية، والخلايا الجذعية والبلازما الغنية بالصفائح الدموية أيضًا، لم تكن فعَّالة خلال الدراسات البشرية.

 

الأدوية

خضعت العديد من الأدوية الفموية التي تستهدف معالجة مرض بيروني للتجارب، ولكن لم تثبت فعاليتها الدائمة، علاوة على أنها ليست فعَّالة كالجراحة.

في بعض الرجال، قد يُقلِّل حَقْن العقاقير مباشرة في القضيب من الانحناء والألم المرتبطين بمرض بيروني. وَفْقًا للعلاج، قد يتمُّ إعطاؤَك مُخدِّرًا موضعيًّا لمنع الألم أثناء الحقن.

إذا كنتَ تخضع لأحد هذه العلاجات، فمن المُرجَّح أن تتلقى حُقَنًا مُتعدِّدة على مدار عدة أشهر. كما يُمكن أن تُستخدَم هذه الأدوية مع العقاقير التي تُؤخَذ عن طريق الفم أو العلاج بسحب القضيب.

الأدوية تتضمَّن:

  • كولاجيناز. الدواء الوحيد الذي اعتمدته إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لعلاج مرض بيروني هو كولاجيناز كلوستريديوم هستوليتيكوم (Xiaflex). حصل هذا الدواء على الموافقة ليستخدمه الرجال البالغون الذين لديهم انحناءات مُتوسِّطة إلى شديدة وعُقَد محسوسة.

    ثبت أن هذا العلاج يُحسِّن الانحناء والعناء المصاحب لمرض بيروني. يعمل العلاج عن طريق تفتيت تراكُم الكولاجين المُتسبِّب في انحناء القضيب. يبدو كولاجيناز أكثر فعالية عند استخدامه بالتزامن مع "التشكيل"، وهو تثنية قسرية للقضيب في الاتجاه المعاكس للانثناء.

  • فيراباميل. هو عَقار يُستخدَم عادة لعلاج ارتفاع ضغط الدم. يبدو أنه يُعيق إنتاج الكولاجين، وهو بروتين قد يكون عاملًا أساسيًّا في تَكوُّن الأنسجة المتندِّبة من مرض بيروني. العقار يُمكن تحمُّله ويبدو أنه يُخفِّف الألم أيضًا.
  • إنترفيرون. إنه نوع من البروتينات يبدو أنه يُعيق إنتاج الأنسجة الليفية ويُساعد في تفتيتها. أظهرت تجربة سريرية واحدة مُراقبة تحسُّنًا عند استخدام هذا العلاج مقارنةً بالدواء الوَهْمي. ووجد أيضًا أن الإنترفيرون يُقلِّل من ألم القضيب في مرضى بيروني.

 

العلاج بالسحب القضيبي

يشتمل االعلاج بالسحب القضيبي على فرْدِ القضيب بجهاز ميكانيكي يَستخدمه المريض على نفسه مباشرةً لفترة من الوقت لتحسين طول القضيب وانحنائه وتشوُّهه.

اعتمادًا على الجهاز المحدَّد، قد يلزم العلاج بالسحب القضيبي لمدة تتراوح بين 30 دقيقة وثلاث أو ثماني ساعات يوميًّا لتحقيق الفوائد. قد تعتمد فعالية العلاج أيضًا على الجهاز المحدَّد المستخدَم.

يُوصى بالعلاج بالسحب القضيبي في المرحلة المبكرة من داء بيروني. فهو العلاج الوحيد الذي ثبتت قدرته على تحسين طول القضيب. يمكن أيضًا استخدام العلاج بالسحب القضيبي في المرحلة المزمنة من المرض، مع طرق العلاج الأخرى، أو بعد الجراحة للحصول على نتيجة أفضل.

 

الجراحة

قد يُوصِي طبيبكَ بإجراء عمليةٍ جراحية إذا كان تَشَوُّه القضيب شديدًا أو مُزعِجًا بما فيه الكفاية أو يَمْنَعُكَ من مُمارسة الجنس. وعادةً لا يُوصَى بإجراء الجراحة حتى يمُرَّ على حالتكَ ما مُدَّته من تسعة إلى 12 شهرًا، وتتوقَّف الزيادة في انحناء قضيبكَ بحيث يستقرُّ على الأقل لمدةٍ تتراوح ما بين ثلاثةٍ إلى ستة أشهر.

والأساليب الجراحية الشائعة تشمل ما يلي:

  • خياطة (طيَّ) الجانب المصاب. يُمكن القيام بعدة إجراءات مُتنوِّعة لخياطة (طيِّ) الجانب الأطول من القضيب - الجانب الذي ليس به نسيج ندْبي. وهذا الإجراء يُؤدِّي بالقضيب إلى الاعتدال والاستقامة، على الرغم من أن هذا الإجراء مقصورٌ في الغالب على انحناءاتٍ حِدَّتها أقل.

    يُمكن استخدام تقنيات الطي (الشَّدِّ) المُتعدِّدة؛ مما يَنتُج عنه بشكلٍ عام مُعدَّلات نجاح مماثلة بحَسَب خبرة الجرَّاح وأولويات اختياراته.

  • الشق أو الاستئصال والترقيع. وفي هذا النوع من العمليات الجراحية يقوم الجرَّاح بإحداث قطعٍ أو أكثر في النسيج النَّدْبي؛ مما يسمح للغِمْد‎ بالتمدُّد وبالتالي استقامة القضيب واعتداله. قد يقوم الجرَّاح بإزالة بعض الأنسجة النَّدْبية.

    غالبًا ما يُخاط جزءٌ من النسيج (الرُّقْعَة) في مكانه لترقيع الثقوب الموجودة في الغِلاَلَة البَيضاء‎. والرُّقْعَة قد تكون نسيجًا مأخوذًا من جسمكَ أو أي نسيج بَشَري أو حيواني أو نسيجٍ صناعي.

    وعمومًا يُستخدَم هذا الإجراء في الرجال الذين لديهم انحناءٌ شديد أو تشوهاتٌ مثل الفراغات العميقة (التَّفَرُّض‎). ويَكتَنِفُ هذا الإجراء مخاطر تدهورِ وظيفة الانتصاب، والتي تَفُوق في خطورتها إجراءات خياطة الطيِّ.

  • الغرسات القضيبية. إن الغرسات القضيبية المزروعة جراحيًّا تُغْرَز في النسيج الإسفنجي الذي يمتلئ بالدم أثناء الانتصاب. إن الغرسات قد تكون شبه صلبة - فتنحني يدويًّا للأسفل معظم الوقت، وتنحني للأعلى عند ممارسة الجنس.

    يُنفَخ نوعٌ آخر من الغرسات بمضخةٍ مزروعةٍ في كيس الصفن. إذا كنتَ مُصابًا بكل من داء بيروني وضعف الانتصاب فلربما تخضع لزراعة الغرسات القضيبية.

    بعد وضع الغرسات في مكانها، قد يقوم الجرَّاح بتنفيذ بعض الإجراءات الإضافية؛ لتحسين انحناء القضيب حَسَب رؤيته للحالة.

سيختار الجرَّاح نوع الجراحة الذي سيُجريه لكَ بحَسَب حالتك. سيُفكِّر طبيبُكَ في موقع النسيج النَّدْبي وحِدَّة الأعراض لديكَ وغيرها من العوامل. في حال كُنتَ غير مختونٍ قد يُوصي طبيبكَ بختانكَ خلال إجراء الجراحة.

واستنادًا لنوع الجراحة التي تُجريها، قد تتمكَّن من الخروج من المستشفى والرجوع لبيتكَ في نفس اليوم، أو ربما يَجِب أن تبقى حتى صباح اليوم التالي. سيُحدِّد لكَ جرَّاحكَ المدة التي يجب أن تَمكُثها بالمنزل قبل أن تعود للعمل - وفي العموم لن تتجاوز بضعة أيام. بعد خضوعكَ لجراحة لعلاج داء بيروني، يجب عليكَ عدم العودة لممارسة النشاط الجنسي لمدةٍ تتراوح ما بين أربعة إلى ثمانية أسابيع.

 

علاجات أخرى

تقنية تُعرَف باسم الإرحال الأيوني تستخدم تيارًا كهربائيًّا لإدارة مجموعة من الفيراباميل والستيرويد بوسيلة غير باضعة (لا جراحية). أظهرت الأبحاث المتوفرة نتائج متضاربة على انحناء القضيب ووظيفة الانتصاب.

تُختَبَر العديد من العلاجات غير الدوائية لمرض بيروني، ولكن الأدلة محدودة بشأن مدى نجاحها والآثار الجانبية المحتمَلة. وتشمل هذه استخدام موجات صوتية مكثَّفة لتفريق أنسجة ندبة (العلاج بموجة الصدمة)، والخلايا الجذعية، والبلازما الغنية بالصفائح الدموية والمعالجة الإشعاعية.

 

التأقلم والدعم

قد يكون مرض بيروني مصدرًا هامًّا للقلق، وقد يخلق توتُّرًا بيبنكَ وبين شريككَ الجنسي.

وفيما يلي بعض النصائح التي تساعد على التأقلم مع مرض بيروني:

  • اشرحْ لشريككَ ما هو مرض بيروني، وكيف يُؤثِّر على قدرتكَ على ممارسة الجنس.
  • دَعْ شريككَ يعرف كيف تشعُر حول مظهر القضيب الخاص بكَ وقدرتكَ على ممارسة الجنس.
  • تحدَّثْ مع شريككَ حول كيف يُمكن لكما الحفاظ على العلاقة الحميمة الجنسية والجسدية.
  • تحدَّثْ مع مُقدِّم رعاية الصحة العقلية والمتخصِّص في العلاقات الأسرية والمسائل الجنسية.

 

الاستعداد لموعدك

إذا كان لديك أعراض مرض بيروني، فمن المحتمل أن تبدأ بمراجعة طبيب الأسرة أو الطبيب العام. قد تُحوَّل إلى اختصاصي في الاضطرابات الجنسية الذكرية (اختصاصي أمراض المسالك البولية). إذا كان ذلك ممكنًا، فشجِّع شريكك على حضور الموعد الطبي معك.

الاستعداد لموعدك الطبي سوف يساعدك على تحقيق أفضل استفادة من وقتك.

 

ما يمكنك فعله

أعد قائمة في وقت مبكر حتى يمكنك مشاركتها مع طبيبك. يجب أن تشمل قائمتك:

  • الأعراض التي تعانيها، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بمرض بيروني
  • المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي ضغوط كبيرة أو أي تغييرات طرأت مؤخرًا على حياتك
  • الأدوية التي تتناولها، بما في ذلك أي فيتامينات أو مكملات غذائية
  • إصابة سابقة بالقضيب
  • التاريخ العائلي بالإصابة بمرض بيروني، إذا وُجد
  • الأسئلة التي يجب طرحها على طبيبك

رتب الأسئلة من الأكثر أهمية إلى الأقل أهمية لطرحها على الطبيب لتكون مستعدًا في حالة نفاد الوقت. قد ترغب في طرح بعض الأسئلة التالية:

  • ما الفحوصات التي سأحتاج إليها؟
  • ما العلاج الذي توصي به؟
  • هل يمكنك أن تحدد ما إذا كانت الأعراض ستتحسن أم تتفاقم؟
  • هل هناك أي منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي إلى المنزل؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

بالإضافة إلى الأسئلة التي أعددتها لطرحها على طبيبك، لا تتردد في طرح الأسئلة في أثناء موعدك.

 

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة. قد يوفر لك الاستعداد للإجابة عن الأسئلة مزيدًا من الوقت للتطرق إلى أي نقاط تريد مناقشتها. قد يسأل طبيبك الأسئلة التالية:

  • متى كانت أول مرة لاحظت فيها انحناء قضيبك أو نسيج تندبي تحت جلد قضيبك؟
  • هل ازداد انحناء قضيبك سوءً بمرور الوقت؟
  • هل تعاني ألام أثناء الانتصاب، وإذا كان الأمر كذلك، فهل ساءت الحالة أم تحسنت بمرور الوقت؟
  • هل تتذكر إصابة وقعت لقضيبك؟
  • هل تحد أعراضك من قدرتك على الجماع؟

يمكن أن يطالبك طبيبك بمليء استبيان، مثل المؤشر العالمي للانتصاب، للمساعدة على تحديد كيف تؤثر الحالة على قدرتك على الجماع.

 

الأقسام التي تعالج هذه الحالة


    الجراحة
    طب المسالك البولية
    مركز صحة الرجال

Urologist



 
اخلاء المسؤولية
لا تتحمل الشبكة، أي مسؤولية عن أي خسائر أو أضرار قد تنجم عن استخدام الموقع.

🆆🅷🅸🆃🅴🅲🆁🅴🆂🅲🅴🅽🆃.🅝🅔🅣

دخول
تسجيل