📆 الخميس   2022-12-08

🕘 6:18 AM بتوقيت مكة

 
تسرب السائل الدماغي النخاعي

يحيط السائل الدماغي النخاعي بالدماغ والحبل النخاعي ويوفر لهما دعمًا لحمايتهما من الإصابة. الحبل النخاعي والسائل الدماغي النخاعي محاطان بثلاث طبقات من الأغشية. يحدث تسرب السائل الدماغي النخاعي عند وجود ثقب أو تمزق في الطبقة الخارجية من هذه الأغشية (الأم الجافية)، ما يسمح لبعض السوائل بالتسرُّب.

 

يوجد نوعان مختلفان من تسرب السائل الدماغي النخاعي، ولكل منهما أعراض وأسباب وعلاجات مختلفة. هذان النوعان هما تسربات السائل الدماغي النخاعي الفقري وتسربات السائل الدماغي النخاعي القحفي. يحدث تسرب السائل الدماغي النخاعي الفقري في أي مكان من العمود الفقري. بينما يحدث تسرب السائل الدماغي النخاعي القحفي في الجمجمة.

أكثر أعراض تسرب السائل الدماغي النخاعي الفقري شيوعًا هو الصداع، بينما يتسبب تسرب السائل الدماغي النخاعي القحفي في ظهور أعراض مثل تسرب سائل شفاف من الأنف أو الأذن. بعض تسربات السائل الدماغي النخاعي قد تُشفى بالعلاجات التحفظية مثل الراحة في السرير. وتتطلب الكثير من تسربات السائل الدماغي النخاعي تغطية الثقب برقعة دموية أو إجراء جراحة لإصلاح التسرب.

الأعراض


تختلف الأعراض باختلاف أنواع تسريبات السائل الدماغي النخاعي بين نخاعية وقحفية.

 

تسرُّبات السائل الدماغي النخاعي من العمود الفقري

أكثر أعراض تسرب السائل الدماغي النخاعي شيوعًا هو الصداع. وأنواع الصداع هذه عادةً ما:

  • تتسبب في ألم في مؤخرة الرأس
  • تتحسن عند الاستلقاء
  • تتفاقم عند الوقوف
  • قد تبدأ أو تتفاقم مع بذل مجهود (مثل السعال أو الإجهاد)
  • تبدأ فجأة في حالات نادرة (الصداع "الرعدي")

قد تشمل الأعراض الأخرى لتسرب السائل الدماغي النخاعي من العمود الفقري ما يلي:

  • ألم في الرقبة أو الكتف
  • رنين في الأذنين (طنين الأذن)
  • تغيرات في السمع
  • دوخة
  • غثيان أو قيء
  • تغيرات في الرؤية
  • تغيرات في الإدراك أو السلوك

 

تسرب السائل الدماغي النخاعي القحفي

قد تشمل أعراض تسرب السائل الدماغي النخاعي القحفي ما يلي:

  • إفراز سائل شفاف من الأنف أو الأذن على أحد جانبي الرأس.
  • فقدان السمع
  • الإحساس بطعم معدني في الفم
  • التهاب السحايا

 

الأسباب


قد يكون تسرُّب السائل النخاعي الفقري ناتجًا عن:

  • البزل القَطَني (البزل النخاعي)
  • حقن فوق الجافية في العمود الفقري لتخفيف الألم، كما هو الحال أثناء المخاض والولادة
  • حدوث إصابة في الرأس أو العمود الفقري
  • النتوءات العظمية بطول العمود الفقري
  • تشوهات الأم الجافية حول الجذور العصبية في العمود الفقري
  • وجود وصلات غير طبيعية بين الأم الجافية والأوردة (النواسير الوريدية الناتجة عن السائل النخاعي)
  • جراحة سابقة في العمود الفقري

قد يكون تسرُّب السائل النخاعي القحفي ناتجًا عن:

  • إصابة في الرأس
  • زيادة الضغط في الدماغ
  • تحويلة لا تعمل بكفاءة
  • تشوه الأذن الداخلية

في بعض الأحيان، يظهر تسرب السائل النخاعي بعد أحداث طفيفة للغاية، مثل ما يلي:

  • العطاس
  • السعال
  • الإجهاد الناتج عن التبرّز
  • رفع أجسام ثقيلة
  • السقوط
  • تمارين الإطالة
  • ممارسة الرياضة

في بعض الأحيان لا يكون لتسرب السائل النخاعي سبب معروف (تسرب السائل النخاعي التلقائي).

 

عوامل الخطورة

تشمل عوامل خطر تسرُّب السائل الدماغي النخاعي الفقري ما يلي:

  • الخضوع لجراحة أو إجراء سابق في العمود الفقري أو حوله
  • اضطرابات النسيج الضام، مثل متلازمة مارفان ومتلازمة إيلر-دانلوس

تشمل عوامل خطر تسرُّب السائل الدماغي النخاعي القحفي ما يلي:

  • الخضوع لجراحة سابقة في الجمجمة أو حولها
  • السمنة
  • انقطاع النفس الانسدادي النومي
  • إصابة الرأس
  • إصابة قاعدة الجمجمة بورم
  • إصابة قاعدة الجمجمة أو الأذن الداخلية باضطرابات

 

المضاعفات

تشمل المضاعفات المحتملة لتسرب السائل النخاعي القحفي الذي يُترك دون علاج: التهاب السحايا ودخول الهواء إلى الفراغات المحيطة بالدماغ (استرواح الرأس الضاغط).

 

التشخيص


تسرُّب السائل النخاعي الفقري

سيبدأ طبيبك على الأرجح بطرح أسئلة عن تاريخك الطبي وإجراء فحص بدني لك. ويمكن أيضًا أن يفحص مدى مرونة مفاصلك.

قد تتضمن اختبارات تشخيص تسرب السائل النخاعي الفقري ما يلي:

  • تصوير بالرنين المغناطيسي باستخدام الغادولينيوم. يستخدم اختبار التصوير هذا عامل تباين، هو الغادولينيوم، لإبراز التشوهات في الدماغ أو العمود الفقري التي تنتج عن تسرب السائل النخاعي، على نحو أفضل.
  • تصوير الصهاريج بالنظائر المشعة. يتضمن هذا الاختبار قياس ضغط السائل النخاعي ثم حقن مادة كيميائية في الفراغ المحيط بالحبل النخاعي. وتُلتقط بعد ذلك صور للمنطقة عدة مرات خلال مدة 24 ساعة. وتتتبع هذه الصور تدفق السائل النخاعي، والذي لن يكون طبيعيًا حال وجود تسرب نشط للسائل النخاعي الفقري.
  • تصوير النخاع. يعد هذا الاختبار المعيار الذهبي لتشخيص الإصابة بتسرب السائل النخاعي وتحديد موضعه. وهو يستخدم تقنية تنظير تألقي رقمية طرحية، وأشعة تصوير مقطعي محوسب أو تصوير بالرنين المغناطيسي، وصبغة تباين لتحديد أماكن تسرب السائل النخاعي. ويتميز بأنه يقدِّم أدق موقع لتسرب السائل النخاعي، كما يساعد على تحديد أنسب خطة للعلاج.
  • البزل النخاعي (البزل القَطني). يُجرى هذا الاختبار بوضع إبرة في العمود الفقري لقياس ضغط السائل النخاعي داخل العمود الفقري، رغم أن الضغط يكون طبيعيًا في أكثر من نصف المرضى المصابين بتسرب السائل النخاعي الفقري.
 

تسرُّب السائل النخاعي القحفي

سيبدأ طبيبك على الأرجح بالسؤال عن تاريخك الطبي وإجراء فحص بدني لك، يشمل تقييم أنفك وأذنيك عن قرب. وقد يُطلب منك الانحناء إلى الأمام لفحص مدى وجود أي إفرازات أنفية، وحال وجودها قد تُجمَع وتُرسَل إلى مختبر لاختبارها.

يمكن أن تشمل اختبارات تشخيص تسرب السائل النخاعي القحفي ما يلي:

  • تصوير بالرنين المغناطيسي باستخدام الغادولينيوم. يستخدم اختبار التصوير هذا عامل تباين، هو الغادولينيوم، لإبراز التشوهات في الدماغ بصورة أفضل بغرض تحديد مصدر تسرب السائل النخاعي بدقة.
  • قياس الطبل. يمكن اختبار سائل الأذن الوسطى للتحقق من وجود السائل النخاعي.
  • تصوير مقطعي محوسب للنخاع. يُعد هذا الاختبار المعيار الذهبي لتشخيص الإصابة بتسرب السائل النخاعي وتحديد موضعه. وهو يستخدم أشعة تصوير مقطعي محوسب وصبغة تباين لتحديد أماكن تسرب السائل النخاعي في أي مكان داخل قاعدة الجمجمة. ويتميز بأنه يقدِّم أدق موقع لتسرب السائل النخاعي، كما يساعد على تحديد أنسب خطة للعلاج. يمكن أيضًا استخدام التصوير المقطعي المحوسب عالي الدقة، والذي يوفر صورًا بتفاصيل أكثر بكثير.

 

العلاج


تتحسن بعض حالات تسرب السائل الدماغي النخاعي بالراحة في الفراش فقط. وقد تحتاج حالات أخرى لتسرب السائل الدماغي النخاعي إلى علاج.

قد تشمل علاجات تسرب السائل الدماغي النخاعي من العمود الفقري ما يلي:

  • رقعة دموية فوق الجافية. يتم هذا العلاج بأخذ عينة من الدم، ثم حقنها في القناة النخاعية. تكوّن خلايا الدم جلطة تشكّل بقعة تغطي المنطقة التي يتسرب فيها السائل الدماغي النخاعي.
  • استخدام مانع تسرب. يمكن استخدام مانع تسرب من نوع خاص -وحده أو مختلطًا بالدم- باتباع نفس الأسلوب المذكور أعلاه لتغطية الثقب وإيقاف تسرب السائل الدماغي النخاعي.
  • الجراحة. تحتاج بعض أنواع تسرب السائل الدماغي النخاعي إلى جراحة، إلا أن الجراحة لا تُجرى إلا في حال عدم نجاح الخيارات العلاجية الأخرى وعند معرفة موضع التسرب بدقة. وهناك العديد من أنواع العلاجات الجراحية لإصلاح حالات تسرب السائل الدماغي النخاعي. يمكن أن تتضمن الجراحة إصلاح تسرب السائل الدماغي النخاعي بالغُرز الجراحية أو الرُقَع المصنوعة من أجزاء من العضلات أو الدهون.
  • الإصمام عبر الأوردة. هذا العلاج هو أحد الإجراءات الحديثة طفيفة التوغل القائمة على القسطرة لعلاج الناسور الوريدي للسائل الدماغي النخاعي الذي ينطوي فقط على لصق الناسور وإغلاقه من داخل الوريد المسبب للحالة.

تتحسن بعض حالات تسرب السائل الدماغي النخاعي القحفي -مثل التي تسببها الإصابة الجسدية- بالتدابير التحفظية، مثل:

  • الراحة في السرير
  • رفع مستوى السرير عند الرأس
  • تناول ملين براز للوقاية من الإجهاد

تحتاج أغلب حالات تسرُّب السائل الدماغي النخاعي القحفي التلقائي جراحة.

 

الاستعداد لموعدك

بعد مناقشة أعراضك مع طبيب الأسرة، فقد يحيلك إلى طبيب متخصص في أمراض الدماغ والعمود الفقري (طبيب أعصاب أو جراح أعصاب أو طبيب أنف وأذن وحنجرة) لإجراء مزيد من التقييمات.

وإليك بعض المعلومات لمساعدتك في الاستعداد لموعدك الطبي.

 

ما يمكنك فعله

اكتب قائمة بما يلي:

  • الأعراض التي تشعر بها، بما في ذلك أي عرض قد يبدو غير مرتبط بالسبب الذي قمت بحجز موعد طبي لأجله، ومتى بدأ
  • المعلومات الشخصية الرئيسة، بما في ذلك الضغوط الرئيسة أو التغيُّرات الحياتية الحديثة
  • جميع الأدوية أو الفيتامينات أو المكمّلات الغذائية الأخرى التي تتناولها، بما في ذلك الجرعات
  • الأسئلة التي يجب طرحها على الطبيب

أحضر معك إلى الموعد الطبي نتائج الاختبارات وفحوصات المخ والعمود الفقري. اصطحب معك أحد أفراد عائلتك أو أحد أصدقائك إذا أمكن، لمساعدتك على تذكر المعلومات التي تتلقاها.

تشمل الأسئلة التي يمكنك طرحها على طبيبك بشأن السائل الدماغي النخاعي ما يلي:

  • ما السبب المحتمل لظهور الأعراض أو الحالة المرضية؟
  • ما الفحوصات التي أحتاج إلى إجرائها؟
  • هل من المرجَّح أن تكون حالتي مؤقَّتة أو مزمنة؟
  • ما التصرُّف الأمثل؟
  • هل سيساعد فقدان الوزن في حالتي؟
  • لديَّ بعض المشكلات الصحية الأخرى. كيف يمكنني التعامل مع هذه المشكلات معًا على النحو الأفضل؟
  • هل هناك أي قيود يجب عليَّ اتّباعها؟
  • هل ينبغي عليَّ استشارة مختصٍّ؟
  • هل هناك أي منشورات أو مطبوعات أخرى يمكنني الحصول عليها؟ ما المواقع الإلكترونية التي تنصح بالاطلاع عليها؟

لا تتردد في طرح أسئلة أخرى.

 

ما الذي تتوقعه من الطبيب

من المحتمل أن يوجه إليك الطبيب أسئلة، ومنها:

  • هل أعراضك مستمرَّة أم عرضية؟
  • ما مدى شِدَّة أعراضك؟
  • ما الذي يُحسّن أعراضك، إن وُجد؟
  • ما الذي يزيد حدة أعراضك، إن وُجد؟

 

الأقسام التي تعالج هذه الحالة


    جراحة الجهاز العصبي
    طب الأعصاب
    طب الأنف والأن والحنجرة ‎ (ENT)/جراحة الرأس والرقبة

 

  1. Otolaryngologist
  2. Neurosurgeon
  3. Neurologist
  4. Radiologist
  5. Surgeon

 



 
اخلاء المسؤولية
لا تتحمل الشبكة، أي مسؤولية عن أي خسائر أو أضرار قد تنجم عن استخدام الموقع.

🆆🅷🅸🆃🅴🅲🆁🅴🆂🅲🅴🅽🆃.🅝🅔🅣

دخول
تسجيل